Accessibility links

أعمال العنف تجتاح كراتشي البوابة الرئيسية للإمدادات العسكرية المتجهة لأفغانستان


قالت الشرطة الباكستانية الاثنين إن موجة من أعمال العنف المتبادلة بين الفصائل السياسية تجتاح مدينة كراتشي أكبر المدن الباكستانية حيث قتل 26 شخصا على الأقل من الجماعات المتناحرة خلال أسبوع.

وميناء كراتشي هو البوابة الرئيسية للإمدادات العسكرية الغربية المتجهة إلى أفغانستان ويمكن لغياب الأمن أن يعطل عمليات الشحن ويزيد الضغط على حكومة إسلام آباد.

وعلى الرغم من أن العنف اقتصر على ضربات ثأرية متبادلة إلا أن هناك مخاوف من أن تندلع اشتباكات في شوارع العاصمة المالية لباكستان التي توجد بها أيضا اكبر ميناء وتتركز فيها أسواق المال.

وتجاهلت أسواق الأوراق المالية بدرجة كبيرة أعمال العنف لكن محللين يرون أن أي تصعيد للعنف قد يضر الأسواق الهشة.

ويدور العنف في المدينة التي يعيش فيها 16 مليونا بين القوة السياسية الرئيسية في كراتشي وهي الحركة القومية المتحدة وفصيل منشق يعرف باسم حركة المهاجر القومية أو جماعة الحقيقة.

وقال وسيم أحمد قائد شرطة كراتشي إن 26 قتلوا في هجمات محددة هذا الشهر وحتى يوم الأحد وأن غالبية القتلى أعضاء في الفصيل المنشق. وصرح مسؤولون آخرون بأن خمسة أشخاص قتلوا الاثنين.

وقال مطهر أحمد أستاذ العلاقات الدولية بجامعة كراتشي "الفوضى تعم كراتشي في هذه اللحظة نظرا لوجود مشكلة قيادة وسيطرة خطيرة لدى الفصائل السياسية."

ويقول محللون في أسواق الأوراق المالية إن المستثمرين اعتادوا أعمال العنف اليومية في شمال غرب البلاد وإن كان القتال في وادي سوات شمال غربي العاصمة إسلام آباد أصاب الأسواق بالتوتر خلال الأسابيع القليلة الماضية.
XS
SM
MD
LG