Accessibility links

logo-print

استطلاع للرأي: رجال الدين والسياسة يقفون وراء إثارة الفتنة الطائفية في العراق


أظهر استطلاع للرأي أجراه المركز الوطني التابع لأمانة مجلس الوزراء العراقي ونشرت نتائجه الاثنين أن العراقيين يعتقدون أن تصريحات بعض رجال الدين والسياسيين تسبب إثارة الفتنة الطائفية في البلاد.

وأشارت نتائج الاستطلاع الذي أجري بين الأول والخامس عشر من مايو/ أيار الماضي إلى أن 38 بالمئة من العراقيين يعتقدون أن تصريحات بعض رجال الدين وبعض البرامج الدينية تثير الفتنة الطائفية، فيما يرى نحو 43 أن تصريحات بعض السياسيين وبعض البرامج السياسية هي السبب.

وعبر 39 بالمئة من المستطلعين عن اعتقادهم بأن بعض الأحزاب العراقية تتلقى تمويلا محليا، فيما رأى 84 بالمئة أن "التمويل الخارجي يشكل خطرا".

كما أكد 81 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع أنهم يفضلون مشاهدة البرامج الدينية عبر القنوات الفضائية.

وعبر 74 بالمئة عن اعتقادهم بأن حرية الإعلام غير مقيدة، فيما أيد نحو 71 بالمئة تشريع قانون ينظم عمل وسائل الإعلام في العراق.

ورأى 46 بالمئة من العراقيين أن القنوات الفضائية تسعى إلى أهداف سياسية في برامجها، في حين اظهر الاستطلاع أن نحو 9 بالمئة فقط يقرأون الصحف بشكل دائم، ونحو 35 بالمئة يقرأونها أحيانا، و52 بالمئة لا يقرأونها أبدا.

وشملت عينة الاستطلاع خمسة آلاف شخص، ضمت مختلف القوميات كما شملت الديانات والمذاهب، ومستويات دراسية مختلفة.

وأفاد المركز بأن "الاستطلاع يأتي في إطار الانفتاح على الرأي العام المحلي وقياس توجهاته، بغية توفير قاعدة بيانات موضوعية تسهم في توجيه صناع القرار نحو القضايا الإستراتيجية".

XS
SM
MD
LG