Accessibility links

logo-print

الرئيس الإسرائيلي: حزب الله لا يزال يشكل دولة داخل دولة رغم نتائج الانتخابات اللبنانية


استقبلت إسرائيل أنباء فوز قوى 14 آذار بالانتخابات النيابية في لبنان وخسارة المعارضة التي يقودها حزب الله، بتفاؤل حذر، وطالبت الحكومة اللبنانية المقبلة ببسط الأمن في شتى أنحاء البلاد وتحمل مسؤولية أي نشاط عسكري أو معاد ينطلق من أراضيها.

فقد اعتبر الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز أن نتائج الانتخابات لا تغير حقيقة أن حزب الله لا يزال يشكل دولة داخل الدولة اللبنانية، في حين رأى وزير الدفاع أيهود باراك أن انتصار "المعسكر المعتدل" بالانتخابات يعد مؤشرا إيجابيا.

غير أن باراك قال إن إسرائيل ستتريث في الإعلان عن موقفها حتى تتبين طريقة تعامل الحكومة الجديدة مع الأوضاع على أرض الواقع ، موضحا أن الاختبار الحقيقي أمام تلك الحكومة يكمن في تمكنها من كبح جماح حزب الله.

"الشعب اللبناني هو المنتصر"

وفي مقابلة مع قناة "الحرة" اعتبر اسحاق ليفانون المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية أن "الشعب اللبناني هو المنتصر الكبير لأنه انتخب اتجاه الاعتدال بدلا من اتجاه الخراب والدمار".

وأعرب ليفانون عن أمله في أن يكون هناك علاقات حسن جوار بين إسرائيل ولبنان بعد فوز الموالاة، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة أن تتحمل الحكومة اللبنانية المقبلة مسؤولياتها في الحفاظ على الأمن ومنع شن اعتداءات على إسرائيل وتنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي وتجريد حزب الله من سلاحه.

XS
SM
MD
LG