Accessibility links

logo-print

المحكمة العليا الأميركية ترفض التماسا لثلاثة أميركيين تعرضوا لسوء معاملة في سجون العراق ابان حكم صدام


ردت المحكمة العليا الأميركية التماسا قدمه ثلاثة أميركيين سجنوا وتعرضوا لسوء معاملة في العراق في مطلع التسعينات من القرن الماضي، معتبرة أن الحكومة العراقية الحالية لا تتحمل مسؤولية أفعال قام بها الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وردت المحكمة العليا في قرار صدر بالإجماع التماسا قدمه مراسل شبكة "سي بي اس نيوز" بوب سايمن وعائلتا الخبير الفني في النفط كينيث بيتي وويليام بارلون العامل في مجال صيانة الطائرات، بعدما اعتقل الثلاثة وتعرضوا لسوء معاملة في حقبات مختلفة في ظل نظام صدام حسين.

وكان مقدمو الالتماس يطالبون المحكمة بإمكان ملاحقة الحكومة العراقية الحالية والحصول على تعويضات مالية لسجنهم خلال حرب الخليج الأولى وبعدها.

وكانت الولايات المتحدة أدرجت العراق العام 1990 على قائمة الدول الداعمة للإرهاب، ما يسمح لمواطنيها بملاحقة هذا البلد قضائيا غير أن الكونغرس أقر بعد اجتياح العراق في العام 2003 بندا اعترف مجددا لبغداد بحصانتها السيادية كأي دولة أجنبية.
XS
SM
MD
LG