Accessibility links

logo-print

وفد أوروبي يزور غزة وخبير دولي يستبعد مقاضاة المتهمين بارتكاب جرائم حرب


بدأ وفد من البرلمان الأوروبي زيارة إلى قطاع غزة الثلاثاء للاطلاع على أثار التدمير الذي خلفته الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع والتعبير عن رفض الحصار المفروض على غزة منذ سيطرت عليه حركة حماس في يونيو/ حزيران 2007.

وقد وصل الوفد الذي تترأسه لويزا مورغانتيني نائبة رئيس البرلمان الأوروبي، إلى القطاع عبر معبر رفح على الحدود مع مصر.

وقال عادل زعرب المتحدث باسم معبر رفح على الجانب الفلسطيني إن الوفد يضم 41 برلمانيا من 15 دولة أوروبية بينهم رؤساء برلمانات.

وأوضح أن الوفد سيقوم بجولة تشمل خصوصا مستشفى "القدس" ومقر المجلس التشريعي اللذين تعرضا للقصف الإسرائيلي خلال الحرب الأخيرة على غزة.

جرائم حرب

من جهة أخرى، استبعد القاضي ريتشارد غولدستون الذي كلفته الأمم المتحدة بالتحقيق في احتمال ارتكاب جرائم حرب في غزة، إمكانية مقاضاة من يثبت ارتكابهم جرائم حرب من الإسرائيليين والفلسطينيين بسبب عوائق سياسية وقانونية.

وأشار الخبير الدولي إلى بعض العوائق التي واجهت فريق التحقيق الذي يرأسه أثناء قيامه بمهمته مثل رفض الحكومة الإسرائيلية التعاون معه ومنعه من الوصول إلى المصادر العسكرية وضحايا الهجمات الصاروخية الفلسطينية في إسرائيل، بالإضافة إلى مرافقة عناصر الأمن التابعة لحماس للوفد خلال جولته في غزة الأسبوع الماضي والتي أثارت تساؤلات حول مدى حرية الشهود في وصف ما قامت به ميليشيات حماس خلال الحرب الأخيرة.

غير أن العائق الرئيسي، وفقا لما ذكرته وكالة أسوشيتد برس، يكمن في عدم وجود محكمة دولية تتمتع بسلطات قضائية تخولها النظر في نتائج التحقيق.

XS
SM
MD
LG