Accessibility links

السلطة الفلسطينية تتهم حركة حماس بمحاولة القيام بانقلاب في الضفة الغربية


اعتقلت أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية الثلاثاء ستة من كوادر حركة حماس في الضفة الغربية وصادرت أموالا كانت بحوزتهم، في حين أشار مسؤول فلسطيني إلى أن الحركة كانت ستستخدم تلك الأموال لشراء أسلحة والتخطيط للقيام بانقلاب في الضفة الغربية.

وقال محافظ مدينة نابلس جمال محيسن لوكالة الصحافة الفرنسية إن الاعتقالات تمت خلال الساعات الـ 24 الأخيرة ، مضيفا أنه جرت مصادرة مليون يورو و21 ألف دينار أردني كانت بحوزة المعتقلين.

وأوضح محيسن أن الأجهزة الأمنية صادرت وثائق عن تحويل نحو 38 ألف دينار أردني أي حوالى 38 ألفا و477 يورو من الخارج كانت ستستخدم في "شراء أسلحة" لحساب حماس، وقال إن حماس تستخدم نساء وأشخاصا مرضى لنقل أموال بصورة غير قانونية.

وأضاف محافظ نابلس "هناك مخطط لحماس لإشاعة الفوضى في الضفة الغربية والقيام بانقلاب مشابه لما حصل في غزة".

هذا وقد أكدت حماس عمليات الاعتقال في بيان، مستنكرة ما أسمته باستمرار التصعيد الذي تقوم به أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية. وأشارت الحركة إلى أن المعتقلين هم: تيسير عمران عضو القيادة السياسية في الحركة ووجيه أبو عيده وزوجته أم عبد الرحمن وخضر سوندك وعمر إشتية وأم الطاهر زوجة الأسير في السجون الإسرائيلية ماهر الخراز.

وسبق أن اعتقلت الشرطة الفلسطينية عناصر من حماس لحيازتهم أسلحة بصورة غير قانونية. غير أن حملة الاعتقالات الجديدة تأتي في وقت تشهد فيه الضفة الغربية توترا شديدا بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس في أعقاب مواجهات مسلحة أسفرت عن مقتل ثمانية أشخاص من الجانبين ومدني واحد في مدينة قلقيلية خلال الأسبوعين الماضيين.

اقتحام موكب مسؤول في السلطة

وفي تطور آخر، أطلقت قوات الحرس الرئاسي النار على سيارة يقودها فلسطيني حاول اقتحام موكب أمين عام الرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم، في مدينة رام الله.

وأشار بيان للرئاسة الفلسطينية إلى أن الأمين العام فوجئ بسيارة تسير بسرعة جنونية مندفعة باتجاه سيارته، وحاول الحرس منعها عبر إشارات بأيديهم وإطلاق صافرات الإنذار عدة مرات، قبل أن يطلق النار باتجاه إطارات السيارة، ما نتج عنه إصابة سائق السيارة المذكورة. وقد تولت الأجهزة الأمنية التحقيق بالحادث.
XS
SM
MD
LG