Accessibility links

سفيرة واشنطن في القاهرة تؤكد على اهتمام الرئيس أوباما بقضية الشرق الأوسط


قالت مارغريت سكوبي سفيرة الولايات المتحدة في القاهرة إن الرئيس أوباما أولى قضية الشرق الأوسط أهمية كبرى منذ اليوم الأول له في البيت الأبيض.

وأكدت السفيرة حرص الرئيس على بذل كل جهد ممكن لدفع مسيرة السلام في الشرق الأوسط إلى الأمام. وأضافت خلال حوار مع "راديو سوا":

"إنه على علم بالوقائع التاريخية المختلفة والتعقيدات السياسية المتعلقة بهذا الصراع لدى جميع الأطراف، ولكنه رغم ذلك مصمم على دفع عملية السلام إلى الأمام. وقد أوضح بجلاء أن مصالح الولايات المتحدة تتطلب إيجاد حل لهذا الصراع بأسرع ما يمكن، وهو يُسَخِّر جميع مواردنا لتحقيق هذا الهدف".

تاريخ طويل من الحوار البناء

وحول الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة ومصر قالت السفيرة الأميركية في القاهرة:

"بين مصر والولايات المتحدة تاريخ طويل من الحوار البناء والتعاون في العديد من المجالات، ولا سيما فيما يتعلق بتحقيق السلام في هذه المنطقة والسعي لتعزيز الاستقرار من خلال التعاون بين البلدين. وهذه مسألة مهمة سنواصل التعاون فيها مع المصريين في المجالات المختلفة التي تهم الطرفين".

التنمية الاقتصادية وتوفير الفرص

وفي إجابة لها عن سؤال حول النقاط السبع التي تضمنها خطاب الرئيس أوباما الذي وجهه إلى العالمين العربي والإسلامي من القاهرة وما إذا كانت أي منها تحظى بأولوية في التنفيذ على الأخريات قالت سكوبي:

"قد يكون من الممكن تحقيق النجاح في بعض تلك النقاط بسرعة وفي وقت أقصر، بينما تحتاج الأخريات لمزيد من الوقت. فعلى سبيل المثال تحدث الرئيس أوباما عن التنمية الاقتصادية وتوفير الفرص، وهذه عملية تحتاج لوقت طويل، ولكن هناك خطوات يمكن إنجازها على المدى القصير، وقد أعلن رغبته في تنفيذها، ومن بينها توفير بعثات دراسية جديدة ومشاريع جديدة للتعاون العلمي وعقد مؤتمر حول التعاون في المجال التجاري".

وقالت سكوبي إنها لا تستطيع الإشارة إلى نقطة معينة باعتبارها أهم النقاط التي وردت في خطاب أوباما، ولكنها أكدت أهمية العمل في جميع هذه الجوانب في آن واحد.

تعاون مع مصر لمنع الانتشار النووي

وقالت سفيرة الولايات المتحدة في القاهرة إن بلادها حريصةٌ على منعِ انتشارِ الأسلحة النووية، وأضافت خلال حوار مع "راديو سوا":

"ستتعاون الولايات المتحدة مع مصر ومع شركائِها الآخرين في محاولةٍ لإيجاد طريقةٍ لمواجهة التحديات المحتملة التي ينطوي عليها انتشارُ الأسلحة النووية والخطرُ الذي يشكله ذلك الانتشار على المنطقة. وليس بينَنا من يريد بدء سباقِ في التسلحِ النووي في هذه المنطقة، وسنعمل مع جميعِ شركائِنا لتحقيقِ هذا الهدف. وقد أكدنا دائما أهميةَ تطبيق معاهدةِ حظر انتشار الأسلحة النووية على نطاقِ العالم بأسره".

وفي إجابة لها عن سؤال عما إذا كانت نتيجة ُ الانتخابات الإيرانية المقرر إجراؤُها الأسبوع المقبل قد تؤدي إلى حدوثِ تحولٍ في موقفِ طهران إزاء برنامجِها النووي قالت السفيرة الأميركية:

"أعتقد أننا سننتظر لنرى ردَ الحكومة الإيرانية الجديدة على اليد التي مددناها لها لإجراءِ مباحثاتٍ لا تقتصر على المسألة النووية وحدَها بل تشمل العديد من القضايا المثيرة للقلق العالقة بيننا".

وأعربت سكوبي عن أملها في أن تؤدي نتيجة الانتخابات الإيرانية إلى ظهور مواقف بناءة للدخول في حوارٍ لا يقتصر على الولايات المتحدة ولا على البرنامج النووي، ولكنه يمتد ليشمل العديد من القضايا التي تهم المجتمع الدولي بأسره.

XS
SM
MD
LG