Accessibility links

أشكال الخرف تزيد احتمال الوفاة لدى الأميركيين المسنين


أظهرت دراسة جديدة أن مرض ألزهايمر وأشكالا أخرى من الخرف أقل حدة تساهم في زيادة احتمال الوفاة لدى الأميركيين المسنين أكانوا من البيض أم السود.

وتناقض هذه الدراسة المنشورة في مجلة Archives of Neurology الطبية في يونيو/حزيران النتائج التي توصلت إليها دراستان وطنيتان حديثا وجاء فيهما أن نسبة الوفاة جراء مرض ألزهايمر أعلى لدى السود في الولايات المتحدة.

وقال الدكتور روبرت ويلسون من المركز الطبي في جامعة راش في شيكاغو إن الدراستين على المستوى الوطني اعتمدتا أرقاما مستقاة من ملفات طبية ولم تستندا إلى تصنيفات مبنية على معاينة سريرية موحدة.

وأجرى ويلسون هذا البحث على 1715 مسنا يصل متوسط أعمارهم إلى 80.1 سنة يقطنون في أربعة أحياء قريبة من مستشفى راش، وتبلغ نسبة السود بينهم 52.5 بالمئة.

وخضع كل مشترك إلى معاينة سريرية كاملة تضمنت تخطيطا للأعصاب إلى اختبارات لتقييم قدراته الإدراكية.

وشخّص أطباء الأعصاب مرض ألزهايمر لدى 296 مشارك أو 17.3 بالمئة ولاحظوا خرفا طفيفا لدى 597 شخص أو 34.8 بالمئة فضلا عن أشكال أخرى من الخرف لدى 20 آخرين أو 1.2 بالمئة وتبين أن 802 من الأشخاص أي 46.8 بالمئة منهم لا يعانون أي اضطرابات عصبية.

وخلال فترة المتابعة التي امتدت 10 سنوات كحد أقصى، فيما كانت المدة الوسطية للمراقبة 4.7 سنوات، توفي 634 مشاركا في الدراسة أي ما يعادل 37 بالمئة.

وتضمن هذا العدد 25.8 بالمئة من الذين لا يعانون مشاكل في الإدراك و40.4 بالمئة من الذين يعانون من خرف طفيف و59.1 المئة من المصابين بمرض ألزهايمر فضلا عن 60 بالمئة من المصابين بأشكال أخرى من الخرف.

وخلص الدكتور ويلسون إلى أنه بالمقارنة مع نسبة المشاركين الأصحاء كان احتمال الوفاة أكثر بنسبة 50 بالمئة لدى المصابين بخرف طفيف، في حين ارتفعت النسبة ثلاث مرات لدى مرضى ألزهايمر.

وأضاف "أن احتمال الوفاة كان نفسه لدى السود والبيض الأميركيين."

XS
SM
MD
LG