Accessibility links

الغضب يسود الشارع المصري عقب هزيمة منتخبه في الجزائر


اجتاحت موجة من الغضب الشارع المصري بعد هزيمة منتخبه لكرة القدم أمام نظيره الجزائري بثلاثة أهداف مقابل هدف يوم الأحد الماضي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة من التصفيات المشتركة لنهائيات كأس العالم وكأس أمم إفريقيا لعام 2010.

وحمل الإعلام المقروء والمسموع والمرئي بالإضافة للمواقع والمنتديات الإلكترونية، على المنتخب المصري لما وصفه بالتراخي والغرور الذي أصاب اللاعبين مما تسبب في الخسارة.

ووضحت حالة الاستياء التي أصابت الجمهور المصري في البرنامج الحواري "القاهرة اليوم" الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب، حيث رصد ردود أفعال غاضبة جدا من قبل المتصلين، الذين رأوا أن أداء اللاعبين كان سيئا في المباراة، وهو ما اعتبره أديب "إضاعة لفرحة الملايين من المصريين".

ومن ناحيتها، أشارت صحيفة "المصري اليوم" إلى أن قراء موقعها الالكتروني اتفقوا على أن هزيمة منتخبهم، كانت منطقية جداً لما وصل إليه حال لاعبي المنتخب من غرور وتعال بعد حصولهم على بطولتي إفريقيا 2006 و2008، وأجمعوا على أن حسن شحاتة لم يستطع قراءة المباراة جيداً.

وتوالت التعليقات الظريفة لقراء "المصري اليوم" فبعضهم رأى أن منتخب مصر أصبح مثل (دكان شحاتة)، مليئا بالمجاملات الفجة ومطالباً بضرورة التغيير، بينما اعتبرت قارئة جزائرية أن منتخبها هو الأحق بلقب الفراعنة، مشيرة إلى أنه يجب إطلاق اسم "أبو الهول" على المدرب الجزائري رابح سعدان.

وكتبت جريدة الجمهورية تحت عنوان "الجزائر والحضري هزمونا 1/3" تقول: "كالعادة في مبارياتنا مع المنتخب الجزائري… أهدر منتخبنا فرصة الفوز وسقط في فخ نظيره الجزائري".

وأشارت الصحيفة إلى أن المنتخب المصري أهدر فرصة هز شباك المنتخب الجزائري في الشوط الأول، الذي كان فيه الفريق الأفضل والأكثر سيطرة على مجريات اللعب، وسط ارتباك لاعبي الجزائر الشديد أمام الضغط الجماهيري الواقع عليهم من المدرجات.

وأرجعت صحيفة "الشروق" سبب الخسارة إلى حالة الغرور التي أصابت اللاعبين في الشوط الثاني، بالإضافة إلى فقدان حسن شحاتة السيطرة على إدارة اللقاء، رغم تفوقه على رابح سعدان في النصف الأول.

وقالت الصحيفة "يعاب على المنتخب انهيار معدلات اللياقة البدنية للاعبيه في الشوط الثاني، وهبوط مفاجئ في مستوى ثلاثي الوسط محمد شوقي وحسني عبد ربه ومحمد أبو تريكة، بالإضافة إلى ارتكاب الدفاع العديد من الأخطاء القاتلة.

يذكر أن الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة قد انتهت بتعادل مصر مع ضيفتها زامبيا بهدف لكل منهما، في حين تعادل المنتخب الجزائري مع مستضيفه المنتخب الرواندي سلبا بدون أهداف.

وجاءت نتيجة المباراة الأخرى ضمن المجموعة نفسها بفوز زامبيا على رواندا بهدف وحيد.

وبهذه النتائج، يتصدر المنتخب الجزائري المجموعة الثالثة برصيد أربع نقاط، يليه منتخب زامبيا بنفس الرصيد، غير أن الجزائر تتقدم بفارق الأهداف، وحلت رواندا في المركز الثالث برصيد نقطة واحدة، متقدمة على مصر بفارق الأهداف.

XS
SM
MD
LG