Accessibility links

logo-print

وزير الخارجية السودانية يجري مباحثات في دمشق مع الرئيس الأسد ومسؤولين آخرين


أكد الرئيس السوري بشار الأسد خلال استقباله الثلاثاء وزير الخارجية السودانية دينق ألور أهمية الحفاظ على وحدة السودان أرضاً وشعباً وعلى رفض التدخلات الخارجية التي تهدد أمنه واستقراره مجدداً دعم سوريا لأي جهد يسهم بإرساء السلام في كل الأراضي السودانية، كما ذكرت وكالة الأنباء السورية "سانا".

ودار الحديث حول العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل توطيدها ومستجدات الأوضاع على الساحة السودانية.

وقد أكد ألور أهمية دور سوريا في مساعدة السودان على تجاوز العقبات التي تهدد أمنه ووحدته واستقراره.

وحضر اللقاء وزير الخارجية السورية وليد المعلم وبثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية وفيصل المقداد نائب وزير الخارجية وعبد الرحمن ضرار سفير السودان في سوريا.

وفي الإطار ذاته التقى عبد الله الأحمر الأمين العام المساعد للحزب وزير الخارجية السوداني.

وفي تصريح لوكالة سانا وصف ألور اللقاء مع الرئيس الأسد بأنه كان ممتازاً وقال إنه وضع الرئيس الأسد في صورة تطورات الوضع السياسي في السودان وقضية السلام فيه وأزمة دارفور.

ونوه ألور بأهمية الدور المحوري لسوريا في المنطقة وأيضاً في السودان لاسيما من خلال دعم دمشق لجميع المبادرات المطروحة حول السلام في دارفور وذلك بحكم علاقاتها الجيدة مع دول جوار السودان.

وعبر وزير الخارجية السوداني عن تقديره للفتة الكريمة للرئيس الأسد بتقديمه منحاً دراسية لطلاب جنوب السودان للدراسة في الجامعات السورية.
XS
SM
MD
LG