Accessibility links

وزير الدفاع الإسرائيلي يدعو نتانياهو إلى القبول بإقامة دولة فلسطينية


دعا وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك الأربعاء رئيس وزراء بلاده بنيامين نتانياهو إلى القبول بفكرة قيام دولة فلسطينية قبل أن يلقي الاخير كلمته الأحد المقبل حول رؤيته للسلام.

وقال باراك في تصريح للإذاعة الإسرائيلية "عندما شكلت الحكومة الحالية التزمت احترام الاتفاقات المبرمة مع الحكومات السابقة ومن ضمنها خريطة الطريق التي تنص بوضوح على أن النزاع يمكن أن يحل على أساس إقامة دولتين لشعبين."

وأضاف "إذا فشل هذا الحل فسيكون هناك كيان سياسي واحد يبدأ من وادي الأردن ويصل إلى المتوسط هو دولة إسرائيل." وتابع "عندها إذا كان للفلسطينيين حق التصويت فلن يكون هناك دولة يهودية ولكن دولة بقوميتين وان لم يكن لديهم حق التصويت فسيقوم النظام على أساس التمييز."

والتقى باراك الذي يرأس أيضا حزب العمال الثلاثاء المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل الذي طرح موضوع استئناف المفاوضات والانتهاء منها سريعا.

وسيجتمع ميتشل الذي التقى أيضا نتانياهو، الأربعاء مع زعيمة المعارضة الإسرائيلية تسيبي ليفني ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله في الضفة الغربية.

ولم يستجب نتانياهو حتى الآن إلى مطالب الإدارة الأميركية والمجتمع الدولي من اجل توقيف الاستيطان والقبول بحل الدولة الفلسطينية .

وكان قد أعلن انه سيعرض الأحد في جامعة بير ايلان في تل أبيب عن "الخطوط العريضة لسياسته بخصوص السلام والأمن."

وقالت وسائل الإعلام إن الرئيس باراك اوباما سيقدم مخططا تفصيليا للسلام في الأسابيع المقبلة. ففي القاهرة أعلن في الرابع من يونيو/حزيران انه ينتظر من إسرائيل قبول حل الدولة الفلسطينية وتجميد المستوطنات.

والتزمت إسرائيل "بخارطة الطريق" وهي خطة دولية للسلام انطلقت في عام 2003 وتطرح قيام تدريجي للدولة الفلسطينية ووضع حد للعنف وتجميد الاستيطان.

XS
SM
MD
LG