Accessibility links

تضارب في أعداد ضحايا تفجير الناصرية والحكومة تحيل مسؤولين في الشرطة للتحقيق


تضاربت الأنباء حول عدد ضحايا الانفجار الذي استهدف سوقا شعبية مزدحمة في مدينة الناصرية جنوبي بغداد وأدى إلى مقتل وإصابة العشرات، ففي الوقت الذي تؤكد فيه وكالات أن القتلى 19 تؤكد أخرى أن الأعداد وصلت إلى 35 فضلا عن إصابة أكثر من 50 آخرين.

وكانت الشرطة العراقية قد أكدت انفجار سيارة مفخخة صباح اليوم الأربعاء في ناحية البطحاء غرب مدينة الناصرية كبرى مدن محافظة ذي قار التي تبعد 300 كيلومترا جنوبي العاصمة بغداد.

وقالت مصادر طبية في مستشفى الناصرية، حيث تم نقل جميع ضحايا التفجير، إن الحصيلة الأولية تشير إلى مقتل 19 شخصا وإصابة 56 جروح، مؤكدة أن من بين الضحايا نساء وأطفال.

كما أعلنت جهات أمنية في وقت سابق أن الانفجار أدى إلى مقتل 28 شخصا وإصابة 45 آخرين، فيما أشارت محافظة ذي قار على موقعها الالكتروني إلى مقتل 30 شخصا وإصابة 70 آخرين.

من جهتها، نقلت وكالة أسوشيتد برس عن متحدث باسم مستشفى الناصرية قوله إن عدد القتلى وصل إلى 35، فيما بلغ عدد الجرحى 45 شخصا.

ويعود التضارب في الأنباء إلى حالة الفوضى التي عمت المدينة عقب التفجير الذي يعد الأول من نوعه منذ سنوات في الناحية التي تسكنها غالبية شيعية.

وردا على الفوضى السائدة، أعلن محافظ ذي قار طالب كاظم الحسن إقالة الرائد أسعد حسين ضابط مركز شرطة البطحاء، وإحالة بقية منتسبي المركز إلى التحقيق، مضيفا أنه سيتولى إدارة شؤون الناحية.
XS
SM
MD
LG