Accessibility links

logo-print

مسؤول سوداني يرجح تأجيل الانتخابات البرلمانية والرئاسية للمرة الثانية


رجح نائب اللجنة الوطنية للانتخابات البرلمانية والرئاسية في السودان عبد الله أحمد عبد الله تأجيل الانتخابات المقررة في فبراير/ شباط القادم للمرة الثانية، وذلك بسبب التأخير في نتائج التعداد السكاني.

وأوضح عبد الله في تصريح أدلى به لوكالة رويترز أن اللجنة تعكف حاليا على دراسة تعديل الجدول الزمني للانتخابات الناتج عن التأخير الذي حدث في نتائج تعداد السكان بهدف تشكيل لجان الانتخابات في ولايات البلاد.

هذا ولم يحدد عبد الله الموعد الجديد، ولكنه رجح أن يبدأ تسجيل الناخبين في نوفمبر/ تشرين الثاني بعدما كان مقررا في يونيو/ حزيران.

وأكد عبد الله أن لجنة الانتخابات ستواصل عملية تحديد الدوائر الانتخابية لأن القانون يحتم ذلك على الرغم من التأجيل، مشيرا إلى أنه تم تشكيل لجان انتخابية في الولايات ولجنة واحدة في جنوب السودان.

وتعتبر هذه الانتخابات البرلمانية والرئاسية الأولى التي يشهدها السودان منذ 20 عاما، وتشكل أحد بنود معاهدة السلام التي وقعت عام 2005 والتي أنهت قتالا طويلا بين شمال وجنوب البلاد.

وكان من المقرر إجراء الانتخابات في يوليو/ تموز الماضي قبل إجراء استفتاء على استقلال الجنوب عام 2011.

ترسيم الحدود

ومن الأسباب الرئيسية للتوترات بين الشمال والجنوب منذ الاتفاق على المعاهدة هو التأجيل المتواصل في ترسيم الحدود بين الشمال والجنوب والتي تمر وسط حقول نفطية.

وقال عبد الله إن ترسيم الحدود على الورق يمكن أن يتم بحلول سبتمبر/ أيلول وإن الترسيم الفعلي على الأرض يمكن أن يتم بحلول ديسمبر/ كانون الأول.

وأتاحت معاهدة السلام التي أنهت الحرب الأهلية للجنوب حكومة تتمتع بحكم شبه ذاتي بزعامة حزب سابق للمتمردين وتقاسم الثروة النفطية وكذلك المقاعد الوزارية والبرلمانية في الحكومة الوطنية.

هذا وذكرت وكالة رويترز أن محللين أبدوا مخاوف من الخيارات المعقدة التي تواجه الناخبين في أكبر الدول الأفريقية التي يسكنها 39 مليون نسمة.
XS
SM
MD
LG