Accessibility links

logo-print

مبارك: حل الدولتين قادم لا محالة ونتانياهو لم يرفض إقامة دولة فلسطينية


أكد الرئيس المصري حسني مبارك اليوم الأربعاء أن حل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية قادم لا محالة، مشيرا إلى أنه أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بذلك حينما استقبله في شرم الشيخ مؤخرا وأن نتانياهو لم يرفض ذلك الحل.

وقال مبارك في مقابلة مع التلفزيون المصري "في مناقشاتي مع نتاناياهو قلت له لا مفر، حل الدولتين سيحدث .. سيحدث، (وستكون هناك) دولة إسرائيلية ودولة عربية".

وأضاف مبارك أن مصر مهتمة بأي مسعى للتوصل إلى حل للقضية الفلسطينية، وأكد أن تحقيق السلام من شأنه أن يحقق الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط بأكملها، معتبرا أن بلاده عانت كثيرا من عدم وجود سلام في المنطقة.

وأوضح مبارك أن الرئيس الأميركي باراك أوباما أبلغه خلال محادثاتهما الخميس الماضي في القاهرة إنه يسعى إلى "حل القضية الفلسطينية على أساس الدولتين لكنه أشار إلى ضرورة أن يساعده الإسرائيليون بوقف الاستيطان والفلسطينيون بوحدة كلمتهم".

موافقة إسرائيلية

في غضون ذلك، نقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن مصادر سياسية اليوم الأربعاء قولها إن نتانياهو سيعرب في خطابه يوم الأحد المقبل عن موافقته على إقامة "دولة فلسطينية بحدود مؤقتة إلى حين إحراز السلام الحقيقي" مع الفلسطينيين.

وأضافت الإذاعة نقلا عن المصادر التي لم تسمها أن نتانياهو سيؤكد كذلك في خطابه أن المستوطنات لا تشكل عائقًا أمام السلام.

"نتانياهو لن يتراجع"

غير أن النائبة في الكنيست عن حزب الليكود تسيبي حوتوبيلي، اعتبرت أن شعار الدولتين للشعبين لم يعد واقعيا، حسبما ذكرت الإذاعة الإسرائيليةً.

وأكدت حوتوبيلي في جلسة للكنيست الأربعاء، ثقتها بأن نتانياهو لن يتراجع عن مواقفه الرافضة لإقامة دولة فلسطينية، مذكرة بتصريح له في عام 2002 أشار خلاله إلى الخطر الكامن في قيام دولة فلسطينية.

من ناحيته، طالب النائب المعارض مئير شتريت من حزب كاديما رئيس الوزراء بدعوة جميع القادة العرب إلى مؤتمر سلام في القدس معرباً عن اعتقاده بأن الدعم العربي الشامل سيتيح للقيادة الفلسطينية حسم القضايا الخلافية مع إسرائيل.

ضغوط أميركية

بدوره، قال نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني أيالون إن 'الولايات المتحدة تمارس ضغوطًا على إسرائيل في قضايا معينة". واعتبر أيالون أن واشنطن "لن تتمكّن من إلزام إسرائيل بالعمل بعكس إرادتها في عملية السلام".

وكان المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل قد ذكر اليوم عقب اجتماعه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله بالضفة الغربية أن الولايات المتحدة ملتزمة بالعمل من أجل سلام شامل بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني وأن بلاده لن تدير ظهرها لطموحات الفلسطينيين في إقامة دولتهم.
XS
SM
MD
LG