Accessibility links

logo-print

مبارك يؤكد أنه اقترح على نتانياهو تحديد حدود الدولة الفلسطينية مقابل تطبيع العلاقات مع إسرائيل


أعلن الرئيس المصري حسني مبارك أنه طلب من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تحديد حدود الدولة الفلسطينية حتى يقوم العرب بخطوات في اتجاه تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وقال مبارك في مقابلة مع التلفزيون المصري بثت وكالة أنباء الشرق الأوسط نصها اليوم الخميس، إنه اقترح على نتانياهو خلال لقائه به في 11 مايو/أيار الماضي في شرم الشيخ القيام بخطوات متوازية، بمعنى أن يقوم هو بعمل خطوة والعالم العربي من جانبه يخطو خطوة مماثلة.

وأضاف "قلت له إن بعض الدول العربية فتحت قبل ذلك خمسة مكاتب تجارية لدى إسرائيل ولم تفعلوا شيئا، فليس لدى أحد ثقة فيكم، ولابد أن تقوموا بخطوة كبيرة لكي تساعدوا من قاموا بفتح هذه المكاتب للاستمرار مرة أخرى، فبالتالي الخطوة الكبيرة تجر وراءها خطوة أخرى ومطلوب منك أن تحدد الحدود".

وأكد مبارك أنه تطرق كذلك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى مسألة الأراضي التي أقيمت عليها مستوطنات في الضفة الغربية وتريد إسرائيل ضمها إليها في إطار تسوية نهائية للنزاع مع الفلسطينيين.

وأوضح أنه قال لرئيس الوزراء الإسرائيلي إن الأرض التي تريدون أن تأخذوها من الضفة الغربية تبلغ 6 بالمئة من مساحتها وفي هذه الحالة لن تبقى لهم ارض وهم مستعدون للتنازل عن 1 بالمئة أو 2 بالمئة على أن يحصلوا بدلا منها على مساحة أرض متكافئة.

وأشار مبارك إلى أنه أكد لنتانياهو أن هذا الأمر صعب مذكرا بأن الإسرائيليين كانوا قد قالوا من قبل إنهم سيوقفون المستوطنات ولم يوقفوها، فمستوطنة معالي أدوميم في الضفة الغربية قاربت من القدس وأصبحت قطعة واحدة.

وطالب مبارك كذلك الفلسطينيين بالتوحد، معتبرا أن عدم توحدهم سيضر بقضيتهم، وأضاف "عندما أتحدث مع الإسرائيليين يقولون مع من سنتفاوض ولهم حق، ليس هناك شخص معين يتفاوضون معه."

ودعا مبارك الفلسطينيين إلى جمع أنفسهم لحل قضيتهم وقال لا بد أن يتفقوا ويتحدوا لكي يعطوا لنا المجال لكي نعمل ونتكلم مع الأميركيين والأوروبيين لكي يساعدوا في حل القضية.
XS
SM
MD
LG