Accessibility links

logo-print

الكتلة الصدرية تتهم ضباطا في الداخلية بتعذيب واغتصاب 11 معتقلا


اتهمت الكتلة الصدرية ضباطا رفيعي المستوى في وزارة الداخلية بتعذيب واغتصاب 11 معتقلا في سجون مديرية الجرائم الكبرى التابعة للوزارة.

وذكر النائب عن الكتلة فلاح شنشل في مؤتمر صحفي ضم عددا من نواب الكتلة الصدرية، أن لجنة نيابية ثبتت تعرض هؤلاء المعتقلين إلى التعذيب والاغتصاب، داعيا رئيس الحكومة إلى إقالة مدير دائرة الشؤون في الداخلية أحمد أبو رغيف وعدد آخر من الضباط الذين دعاهم بالبعثيين.

من جهتها، وصفت النائب شذى الموسوي تقرير اللجنة حول التعذيب بالفضيحة، مؤكدة أن جميع المتورطين بهذه المخالفات هم من ضباط أجهزة أمن النظام السابق الذين أعيدوا للخدمة ضمن مشروع المصالحة الوطنية.

ولفتت الموسوي إلى أن إعلان وزير الداخلية بتقديم استقالته في حال تطبيق قانون المساءلة والعدالة لن يمنع من ملاحقته قضائيا لمحاسبته على الانتهاكات التي حدثت في عهده.

وحذرت الموسوي في مؤتمر صحفي رئيس الوزراء والوزراء الأمنيين بتقديم دعوى لمحاكمتهم بتهم الإبادة الجماعية إذا لم يحركوا ساكنا اتجاه قضية التعذيب والاغتصاب في معتقلات وزارة الداخلية.

وكانت أوساط نيابية أكدت حدوث خروقات إنسانية في معتقلات وزارتي الداخلية والدفاع إلا أنها كانت تجابه بالعادة بالنفي من قبل الوزارات الأمنية.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:
XS
SM
MD
LG