Accessibility links

logo-print

مصر تعتزم ترجمة مؤلفات لكاتبين إسرائيليين


أعلن مسؤول رفيع في وزارة الثقافة الخميس أن مصر تعتزم التعاقد مع إحدى دور النشر الأوروبية لترجمة مؤلفات للكاتبين الإسرائيليين عاموس عوز وديفيد غروسمان إلى العربية.

وأعرب مدير المركز القومي للترجمة جابر عصفور عن أمله في أن يتم التعاقد قبل بداية يوليو/تموز مع الناشرين الفرنسيين أو البريطانيين ولكن من دون المرور على الناشرين الإسرائيليين.

وأوضح عصفور أن وزير الثقافة فاروق حسني المرشح لمنصب مدير عام منظمة اليونيسكو، وافق على ذلك.

لكن عصفور أكد أنه لم ولن يتعامل مع أية جهة نشر إسرائيلية بعد أن وقعت هيئة وزارة الثقافة المصرية على اتفاقيات حماية حقوق المؤلف واتفاقيات حماية الملكية الفكرية.

وقال عصفور انه سبق للمشروع القومي للترجمة الذي كان تابعا للمجلس الأعلى للثقافة قبل تأسيس المركز في العام 2006 أن اصدر خمسة كتب عن اللغة العبرية.

والكتب التي صدرت هي "العلاقات بين المتدنيين والعلمانيين في اسرائيل" و"تاريخ يهود مصر في الفترة العثمانية" و"تاريخ نقد العهد القديم من اقدم العصور حتى العصر الحديث" و"شخصية العربي في المسرح الإسرائيلي" و"العربي في الادب الاسرائيلي" كما صدر عن اللغة الانكليزية كتاب "قصص اليهود".

وأكد عصفور أن المركز توقف عن الترجمة عن العبرية كي لا يكون مضطرا للتعامل مع أية جهة إسرائيلية تعمل في مجال النشر وتوزيع الكتب.

إلا أن ذلك لم يمنع كما يقول عصفور من استمرار المركز في مواصلة سياسته في نشر ترجمات لروائع الفكر والأدب في العالم بما في ذلك النصوص العبرية ولكن عن طريق لغات أجنبية وسيطة احتراما لحق القارئ العربي في المعرفة ومن خلال التفاوض مع ناشرين من أوروبا وأميركا.

يذكر أن مصر هي أول دولة أبرمت معاهدة سلام مع إسرائيل في العام 1979 ولكن المثقفين المصريين يرفضون أي تطبيع للعلاقات مع إسرائيل.


من جانبها قالت الملحقة الثقافية للسفارة الاسرائيلية في القاهرة بني شاروني قالت إنها سلمت لوزارة الثقافة المصرية قوائم بكتب اسرائيلية تمت ترجمتها بالفعل الى العربية من دون ان احصل على اي اجابة، فلا يوجد تعاون مطلقا.

وأضافت أن كل اعمال نجيب محفوط ترجمت في اسرائيل، وأعربت عن اسفها لرفض الروائي المصري علاء الاسواني عروضا من ناشرين إسرائيليين لترجمة اهم أعماله "عمارة يعقوبيان" إلى العبرية.
XS
SM
MD
LG