Accessibility links

نائب عن التوافق يلمح إلى ضلوع جهات أمنية في اغتيال العبيدي


اتهم النائب عن جبهة التوافق هاشم الطائي من دعاهم بالمستفيدين، بمقتل رئيس الجبهة في البرلمان الدكتور حارث العبيدي، مرجحا وقوف جهات أمنية وراء عملية الاغتيال.

وأوضح الطائي في حديث لمراسلة "راديو سوا" قوله: "إلى حد الآن نحن لا نوجه التهمة لأحد سوى المستفيدين من قتل الدكتور حارث، هم الذين فضحهم الدكتور حارث العبيدي عبر الفضائيات وكشف أسرار السجون وأخبار المعتقلات وأخبار التعذيب والاعتداءات الجنسية والاغتصاب وما إلى ذلك".

وأشار الطائي الذي كان أمّ صلاة الجمعة اليوم في نفس الجامع الذي شهد اغتيال العبيدي، إلى أن صبيا ما بين الـ14 والـ13 من عمره توجه نحو العبيدي في باحة الجامع وأطلق النار عليه من مسدس كان يحمله وأرداه قتيلا، مضيفا أن عناصر حماية العبيدي تبعته لكن الفتى تمكن من قتل اثنين منهم بقنبلة يدوية كانت بحوزته، وفر إلى خارج المسجد حيث تبعه شخص آخر وقتله في الحال.

وأكد الطائي في حديث لمراسلة "راديو سوا" أن القوات الأمنية الموجودة في المنطقة والقوة المكلفة بحماية الجامع لا تقوم بتفتيش الأطفال، مضيفا أن هناك شكوكا تدور حول امرأة تمارس التسول كانت بالقرب من الجامع قد يكون لها دور في عملية الاغتيال.

يشار إلى أن العبيدي كان عضوا في هيئة علماء المسلمين بزعامة حارث الضاري لكنه تخلى عن هذه العضوية بعد الانتخابات التشريعية الماضية بسبب مقاطعة الهيئة لها ومنعها أعضاءها من المشاركة فيها.

وأخذ العبيدي على عاتقه بحكم عمله كنائب لرئيس لجنة حقوق الإنسان النيابية متابعة قضايا حقوق الإنسان في السجون والمعتقلات، وكان قد انتقد في جلسة البرلمان يوم أمس استمرار الانتهاكات لحقوق المعتقلين، مطالبا باستجواب المسؤولين في الوزارات المعنية.

واستنكرت عدد من الشخصيات السياسية عملية اغتيال العبيدي ومن بينها رئيس الوزراء نوري المالكي الذي أوعز بتشكيل لجنة للتحقيق في الحادث.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG