Accessibility links

logo-print

أوباما يأمل في أن تسهم نتائج الانتخابات الإيرانية في فتح حوار مع واشنطن


عبر الرئيس باراك أوباما اليوم الجمعة عن أمله في أن تسهم نتائج الانتخابات الإيرانية في إحداث تغيير في البلاد والاستجابة لمساعي إدارته بعقد حوار مع الحكومة الإيرانية.

وقال أوباما في كلمة مقتضبة في البيت الأبيض إن الانتخابات تظل أمرا يخص الشعب الإيراني وحده إلا أنها شأنها في ذلك شأن الانتخابات اللبنانية أظهرت وجود نقاش فعال في البلاد.

ورفض أوباما التعبير عن طرف معين ترغب الولايات المتحدة في فوزه بالانتخابات إلا أنه أبدى أمله في أن تسهم النتيجة في إنجاح مساعي إدارته بعقد حوار مع إيران.

ومن ناحيتها، اشتركت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون مع أوباما في الحديث بإيجابية عن الانتخابات الإيرانية.

وقالت كلينتون في تصريح لها اليوم الجمعة إن "رغبة الشعب الإيراني في إسماع صوته والمشاركة في الانتخابات تشكل مؤشرا إيجابيا للغاية".

وأضافت كلينتون أن الولايات المتحدة شأنها في ذلك شأن الآخرين داخل وخارج إيران سوف تنتظر للتعرف على نتائج الانتخابات الرئاسية.

وتسعى إدارة أوباما لعقد حوار مباشر مع طهران دون شروط مسبقة يتركز حول برنامجها النووي الذي تقول إيران إنه مخصص للأغراض السلمية بينما ترى الولايات المتحدة والدول الغربية أنه يستهدف تصنيع أسلحة نووية.

من ناحية أخرى، قالت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سوزان رايس اليوم الجمعة إن السياسة الأميركية حيال إيران وبرنامجها النووي ليست رهنا بنتائج الانتخابات الإيرانية.

وصرحت للصحافيين أن "السياسة الأميركية المتعلقة بإيران وبرنامجها النووي لا تتوقف على من هي الإدارة التي ستتولى حكم إيران".

وأضافت رايس أن إيران "يجب أن لا تتابع برنامجها النووي، وبرنامجها للأسلحة النووية وهذا لن تغيرها نتيجة الانتخابات".
XS
SM
MD
LG