Accessibility links

logo-print

حملة لمكافحة التدرن في عدد من المحافظات بدعم دولي


باشرت الهيئة الطبية الدولية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العراقية تنفيذ مشروع مكافحة مرض التدرن في عدد من المحافظات بغرض تمكين الكوادر الطبية من تشخيص وعلاج المرض.

وقال مسؤول برنامج مكافحة التدرن في الهيئة الطبية الدولية الدكتور ثامر يوسف، في حديث مع مراسل راديو سوا إن هذا المرض أصبح يمثل مشكلة اجتماعية واقتصادية وطبية، موضحا قوله:

من الناحية الطبية لدينا مشكلة في العراق تتلخص بأن معدل كشف حالات مرض التدرن منخفضة نسبيا بالمقارنة مع النسبة المطلوبة من منظمة الصحة العالمية. فلدينا في أحسن الأحوال بحدود 47% نسبة الكشف عن الحالات، والمفروض أن تكون 70% فما فوق، ووجود حالات غير مشخصة تعني تعريض المجتمع لإمكانية الإصابة بالمرض من خلال نقل العدوى.

من جهته أوضح المشرف على البرنامج الدكتور عبد الحميد السامرائي أن قلة التوعية بخطورة المرض تشكل عائقا أمام حصول شرائح كبيرة من المجتمع على خدمة الكشف المبكر، مضيفا:

لدينا معهد الأمراض الصدرية والتنفسية والعيادات الاستشارية في مراكز المحافظات وهي الوحيدة التي تشخص مرض التدرن وهي لا تغطي المناطق البعيدة والأقضية والنواحي، وهكذا تؤدي صعوبة وصول المصابين وقلة الوعي إلى عدم حصول شرائح كبيرة من المجتمع على خدمة الكشف عن مرض التدرن وعلاجه.

يذكر أن الهيئة الطبية الدولية قامت بتأهيل خمسة مراكز صحية في محافظة الأنبار لتشخيص وعلاج التدرن ضمن المرحلة الأولى من المشروع.

التفاصيل في تقريرمحمد جاسم مراسل "راديو سوا" في النجف:
XS
SM
MD
LG