Accessibility links

logo-print

دعوة إلى تشديد الرقابة على مؤسسات الدولة لمكافحة الفساد المالي والإداري


دعا عدد من السياسيين إلى تكثيف الإجراءات الكفيلة بالحد من انتشار ظاهرة الفساد في دوائر الدولة.

وأكد القيادي في حزب الدعوة وليد الحلي انخفاض نسب الفساد المالي والإداري في مؤسسات ودوائر الدولة بفضل التوجهات الجديدة لمجلس النواب والجهات الرقابية لمكافحة الفساد.

وقال الحلي في تصريحات لمراسل "راديو سوا" إنه قام بزيارة عدد من المحافظات ولاحظ انخفاض مؤشر الفساد في تلك المحافظات، مرجعا السبب في ذلك إلى "تخوف المجرمين والمفسدين من عملية المراقبة واستمرارها داخل المجتمع".

كما دعا الحلي إلى ضرورة الإستمرار في ممارسة الرقابة على من وصفهم بالمفسدين من أجل "تربية المجتمع على قيم العدالة والمساواة".

من ناحيته، أشار النائب عن الائتلاف عضو لجنة النزاهة كمال الساعدي إلى أن نواب البرلمان يعتزمون الضغط على وزارات الدولة من أجل مكافحة الفساد.

وأضاف قائلا في تصريح لمراسل "راديو سوا": "لقد وصلنا إلى حد لا يمكن السكوت عليه، وأي وزير لا يستطيع القيام بمهامه عليه أن يتنحى. العراق فيه طاقات كبيرة وأعتقد بأننا سنضغط باتجاه عدم تكرار تجارب السنين الماضية وعدم تكريس الفساد في دوائر الدولة".

يذكر أن مجلس النواب العراقي بدأ مع انطلاق أعماله للفصل التشريعي الجديد بمحاسبة الوزراء على أدائهم في الفترة الماضية، وكانت البداية مع وزير التجارة عبد الفلاح السوداني الذي يحاكم الآن على ذمة قضايا فساد مالي وإداري.

كما يعتزم المجلس استجواب وزراء آخرين في الفترة المقبلة من بينهم وزراء النفط والبلديات والأشغال العامة والدفاع والداخلية.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا " في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG