Accessibility links

الرئيس الباكستاني يتعهد بمواصلة الهجوم العسكري حتى النهاية ومقتل 39 من عناصر طالبان


أعلن الجيش الباكستاني اليوم الجمعة مقتل 39 من عناصر طالبان بالإضافة إلى عشرة من جنوده في معارك بين الجيش والمتمردين في منطقة سوات شمال غرب البلاد.

ويأتي ذلك ضمن الحملة التي يشنها الجيش منذ الـ26 من أبريل/نيسان الماضي، لطرد عناصر طالبان المرتبطين بالقاعدة من ثلاثة أقاليم شمال غرب باكستان والمحاذية لأفغانستان.

ومن جانبه، تعهد الرئيس الباكستاني اصف علي زرداري بمواصلة الهجوم العسكري الحالي حتى النهاية ضد تمرد طالبان.

وقال في كلمة متلفزة "سنواصل هذه الحرب حتى النهاية، وسنكسبها بأي ثمن". وأضاف أن "طالبان هم أعداء الأبرياء. يريدون ارهاب الشعب والسيطرة على مؤسسات البلاد".

كما أعلن مصدر أمني في باكستان عن مقتل ستة أشخاص وجرح ما لا يقل عن 17 آخرين في عملتين انتحاريتين شبه متزامنتين، وقعت الأولى أثر تصادم سيارة مفخخة بمسجد في مدينة ناوشيرا شمال غرب البلاد في وقت خروج المصلين من صلاة الجمعة، والأخرى استهدفت رجل دين في لاهور شرق باكستان.

هذا وأكد رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني مقتل رجل الدين سفراز نعيمي في الانفجار الثاني جراء انفجار قنبلة كان يحملها انتحاري وأدت أيضا إلى مقتل أحد مساعديه.

وفي سياق متصل، استبعدت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أن تنسحب من باكستان، حيث قتل أحد موظفيها في اعتداء على فندق في بيشاور قبل أيام.

وقال المتحدث باسم المنظمة إن الانسحاب غير وارد على الرغم من الأوضاع الأمنية الصعبة، لكنه أشار في الوقت نفسه إلى أن المفوضية تجري مراجعة للطريقة التي تعمل بها في باكستان، وتدرس التعديلات الواجب إجراؤها لضمان أمن الموظفين.
XS
SM
MD
LG