Accessibility links

logo-print

مظاهرات واحتجاجات على نتائج انتخابات الرئاسة الإيرانية بعد إعلان فوز أحمدي نجاد فيها


أعلن وزير الداخلية الإيراني صادق محصولي السبت أن الرئيس المنتهية ولايته محمود احمدي نجاد فاز في الانتخابات الرئاسية من الدورة الأولى بينما حل ثانيا المرشح المحافظ المعتدل مير حسين موسوي في حين حل المرشح المحافظ محسن رضائي في المرتبة الثالثة. فقد حصل أحمدي نجاد على 62.3 بالمئة من الأصوات، بينما حصل موسوي على 33.75 بالمئة من الأصوات. وحصل احمدي نجاد على 24 مليونا و527 ألفا و516 صوتا، من أصل 39 مليونا و165 الفا و191 صوتا تم احتسابها، بينما اعتبر 409 الاف و389 صوتا ملغاة. وحصل المنافس الأبرز للرئيس المتشدد، رئيس الوزراء الأسبق مير حسين موسوي على 13 مليونا و216 ألفا و 411 صوتا، أي ما نسبته 33.75 بالمئة من الأصوات.

أما المرشح المحافظ محسن رضائي فحل ثالثا بحصوله على 1.73 بالمئة من الأصوات في حين حل أخيرا المرشح الإصلاحي مهدي كروبي الذي حاز على 0.85 بالمئة من الأصوات.

هذا وقد وصف المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي فوز الرئيس المنتهية ولايته محمود احمدي نجاد بولاية ثانية بـ "العيد الحقيقي"، معتبرا أن الانتخابات شكلت "نجاحا هائلا"، بحسب التلفزيون الرسمي الإيراني.

أنصار موسوي يتظاهرون

وقد تجمع السبت في ساحة فاناك في وسط طهران الآلاف من أنصار مير حسين موسوي، المرشح المحافظ المعتدل الذي خسر في الانتخابات الرئاسية التي جرت الجمعة، وأطلقوا هتافات مناهضة للحكومة احتجاجا على نتائج الانتخابات .

وقد هتف المتظاهرون "فليسقط الديكتاتور!"، وقد تجمعوا في العاصمة بعدما أظهرت النتائج الرسمية شبه النهائية خسارة مرشحهم بفارق كبير عن الرئيس المنتهية ولايته محمود احمدي نجاد الذي ضمن فوزا أكيدا.

كروبي : النتائج غير شرعية

هذا وقد أعلن مهدي كروبي المرشح الخاسر في الانتخابات الرئاسية في إيران السبت أن نتائج الانتخابات التي جرت الجمعة "غير شرعية" وغير مقبولة".

توقع قمع المعارضين

هذا وقد اعتبر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية التي تمثل المعارضة السبت أن إعادة انتخاب محمود احمدي نجاد في الانتخابات الرئاسية الإيرانية سيؤدي إلى "تزايد قمع المعارضين" بالإضافة إلى "مضاعفة الجهود للحصول على القنبلة النووية".

وحسب زعيمة حركة المعارضة مريم رضائي رجوي التي ورد اسمها في البيان "إن إعادة انتخاب احمدي نجاد ستؤدي إلى تزايد قمع المعارضين والى حملات تطهير داخلية واسعة بالإضافة إلى تضاعف الجهود للحصول على القنبلة النووية وزيادة تصدير الإرهاب والأصولية".
XS
SM
MD
LG