Accessibility links

logo-print

مظاهرة يشترك فيها الآلاف في فرنسا ضد سياسة الحكومة في التصدي للأزمة الاقتصادية


تظاهر آلاف الأشخاص السبت في العديد من المدن الفرنسية ضد اجراءات الحكومة للتصدي للازمة الاقتصادية معتبرين أنها غير كافية، غير أن عدد المتظاهرين بدأ أدنى بكثير من تحركات سابقة.

وهدف يوم التحرك الخامس هذا منذ بداية الأزمة والأخير قبل عطلة الصيف، إلى الضغط على سياسة الحكومة في مواجهة الأزمة التي اعتبرت تسويفية وغير كافية. ونظمته ثماني نقابات رئيسية.

غير أن التقييمات الأولية تشير إلى تراجع كبير في المشاركة في هذه الحركة الاحتجاجية مقارنة بالأول من مايو/أيار تاريخ آخر حركة احتجاجية التي شهدت نزول نحو 1.2 مليون شخص إلى الشارع ألف شخص إلى الشارع.

ومن المقرر أن تشهد فرنسا 155 تظاهرة السبت مقابل 280 في الأول من مايو/ايار.

ومن المقرر ان تنظم التظاهرة الرئيسية بمشاركة القيادات النقابية كافة، بعد ظهر السبت بباريس.

وبحسب استطلاع للرأي فان 74 بالمئة من الفرنسيين يعتبرون أن هذا التحرك مبرر غير أن ثلثهم فقط يعتقد انه يمكن أن يدفع الحكومة لتغيير سياستها.
XS
SM
MD
LG