Accessibility links

logo-print

بشار الأسد يشدد خلال اجتماعه مع ميتشل على أهمية الحوار الجاد والبناء في المنطقة


شدد الرئيس السوري بشار الأسد خلال اجتماعه بالمبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل على أهمية الحوار الجاد والبناء المبني على الاحترام المتبادل للوصول إلى رؤية واضحة ودقيقة للسلام في المنطقة.

من جانبه، قال ميتشل عقب الاجتماع إن واشنطن ستبذل كل الجهود الممكنة للتوصل إلى سلام في الشرق الأوسط وأضاف:
" إن الولايات المتحدة ملتزمةٌ بالمشاركة بصورة فعالة ونشطة للتوصل إلى سلام شامل في الشرق الأوسط. لقد أوضح الرئيس ووزيرةُ الخارجية أننا نسعى إلى السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وبين سوريا وإسرائيل، وبين لبنان وإسرائيل، وإلى تطبيع العلاقات بصورة كاملة بين إسرائيل وجيرانها من الدول العربية. إن السلام الذي نسعى إليه شامل، لكننا ندرك أيضا أن هناك الكثير من المصاعب التي ستواجهننا، لكن تقع علينا أيضا مسؤولية الالتزام بخلق الظروف المناسبة لبدء المفاوضات بسرعة ونجاح."

علاقة مع سوريا يسودها الاحترام

وقال ميتشل إن الولايات المتحدة تسعى إلى خلق علاقة مع سوريا يسودها الاحترام المتبادل، مشددا على أهمية الدور الذي يمكن أن تقوم به سوريا للتوصل إلى سلام في المنطقة:
" سنعزز هذه الجهود، لبناء علاقة على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، إن الولايات المتحدة تتطلع إلى مواصلة هذا الحوار مع سوريا."

مسائل المنطقة متداخلة

هذا وذكرت وكالة الأنباء السورية أن الأسد اتفق مع ميتشل على أن المسائل في المنطقة متداخلة، وأن إحراز تقدم في أي منها يُسهم في دفع المسائل الأخرى باتجاه إيجابي.

وأشارت الوكالة إلى أن الأسد أوضح للمبعوث الأميركي الموقف السوري الساعي إلى تحقيق سلام عادل وشامل على أساس المرجعيات والقرارات الدولية.

هذا وشدد بيان أصدرته السفارة الأميركية في دمشق عقب لقاء ميتشل والأسد على الدور الحيوي الذي يمكن أن تقوم به سوريا للتوصل إلى سلام في الشرق الاوسط.
XS
SM
MD
LG