Accessibility links

انتحاري يفجر حزاما ناسفا ويقتل ثمانية في جنوب أفغانستان وألمانيا تزيد قواتها هناك


أعلنت السلطات المحلية الأفغانية السبت مقتل ثمانية سائقين وإصابة 21 آخرين عندما فجر انتحاري حزاما ناسفا كان يرتديه وسط شاحنات أمام قاعدة عسكرية تابعة لحلف شمال الأطلسي في ولاية هلمند جنوب أفغانستان. هذا وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم.

ألمانيا تزيد قواتها

هذا وتستعد ألمانيا لرفع مستوى قواتها في أفغانستان بحوالي 300 جندي للمساعدة في عمليات المراقبة الجوية. وقالت صحيفة دير شبيغل أن مجلس النواب الألماني سيوافق على إرسال أولئك الجنود في أوائل الشهر المقبل لينضموا إلى 3800 جندي ألماني آخر يعملون تحت إمرة قوات حلف شمال الأطلسي.

"الأسبوع الماضي أكثر عنفا"

هذا وقد قال الجنرال ديفيد بيتريوس قائدُ القيادة المركزية الأميركية إن الأسبوع الماضي كان الأكثر عنفا في أفغانستان منذ بداية الغزو الأميركي قبل ثماني سنوات للإطاحة بنظام طالبان.

وتوقع بيتريوس أن يتحسن الوضعُ الأمني في أفغانستان مع زيادة عدد القوات الأميركية. لكنه أشار إلى الحاجة إلى جهود أوسع نطاقا لجعل المكاسب الأمنية مكاسب دائمة:
"نعتقد أننا نستطيع إحراز تقدم في مجال الأمن. ولكن التحدي سيكون الاستفادة من ذلك التقدم بأكبر قدر ممكن لتمكين مؤسسة الحكم التي تخدم الشعب ولا تقمعه، ولا تمارس الفساد وتوفر خدمات أساسية أفضل، إضافة إلى إيجاد الفرص التجارية المحلية وتوفير الرعاية الصحية والتعليم."

وقال بيتريوس في مركز الأمن القومي الجديد وهو مؤسسةُ أبحاث في واشنطن، إن باكستان بدأت تتبنـّى نفس النهج في حربها على طالبان والجماعات المرتبطة بها في شمال البلاد وغربها:
"تلك الأفكار راسخة وتنفيذها يجري على قدم وساق. ونحن لا نوفر مساعدة مباشرة في الحرب، وإنما نوفر مساعدةً أمنية متنوعة."

مروحيات أميركية لباكستان

وقال الجنرال بيتريوس إن الولايات المتحدة قدّمت لباكستان العديد من المروحيات المقاتلة في وقت وجيز.

وكان بيتريوس يتحدث بعد ساعات من توجه القائد الجديد للقوات الأميركية في أفغانستان الجنرال ستانلي ماك كريستال إلى مقره لتولي مهمته.

XS
SM
MD
LG