Accessibility links

برلمانيون يدعون الحكومة إلى الكشف عن الجهات المتورطة في اغتيال العبيدي


عقد مجلس النواب السبت جلسة استثنائية لتأبين النائب حارث العبيدي رئيس كتلة التوافق.

وافتتحت الجلسة بكلمة لرئيس المجلس أياد السامرائي، قال فيها إن المجلس فقد "واحدا من أكثر الناشطين تحت قبته وفي أهم المجالات وهو حقوق الإنسان، الذي خصص له جهده ووقته".

وتوالت كلمات رؤساء الكتل والأحزاب واللجان النيابية التي أشادت بمجملها بالدور الإيجابي الذي كان يلعبه العبيدي في متابعة ملفات حقوق الإنسان وبخاصة في السجون والمعتقلات فضلا عن مواقفه المعتدلة والداعية إلى نبذ الطائفية والعنف.

وتلا النائب عن الكتلة الصدرية عقيل عبد حسين كلمة نيابة عن أعضاء كتلته، طالب فيها الحكومة بأن "تلاحق الجناة وأن تعلن على الشعب العراقي مرتكبي هذه الجريمة الإرهابية".
ودعا نائب رئيس كتلة التحالف سعدي البرزنجي إلى الحفاظ على الدستور و"مواصلة العملية الديمقراطية"، من خلال "الدفاع عن الدستور وعن حق هذا المجلس في مواصلة واجباته بشقيها الرقابي والتشريعي، قائلا إن هذا يعد "أحسن رد على من ارتكب هذه الجريمة البشعة".

فيما شدد النائب عن الائتلاف الموحد جلال الدين الصغير على أهمية النهوض بمبدأ الوحدة الوطنية: "إن الخيار الوحيد أمامنا هو أن ننهض بمسؤولية تكريس الوحدة الوطنية لا على مستوى الشعارات فقط وإنما على مستوى القوانين والتشريعات والبرامج وأن نحصن الأجهزة الأمنية ونعمل على تقوية الوضع الأمني".
ووصف النائب عن الكتلة العربية المستقلة عمر الجبوري اغتيال العبيدي بأنه محاولة لإفشال ما تحقق من تقدم في العملية السياسية، متابعا بالقول إن الشعب العراقي "موحد، وأن التمزق غير موجود في قاعدته الشعبية، وتأبى إرادة الشعب منح الداعين إلى إعادة عقارب الساعة إلى الوراء فرصة لتحقيق ذلك".

وأعلن الناطق باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا أن اللجنة التي شكلت للتحقيق بحادث اغتيال العبيدي ستعلن النتائج التي توصلت إليها في غضون اليومين المقبلين.

مراسل "راديو سوا" أحمد جواد في بغداد والمزيد من التفاصيل:
XS
SM
MD
LG