Accessibility links

اعتقالات ضد قيادات إصلاحية في إيران وردود فعل متباينة حول نتائج الانتخابات


صرح قيادي في جبهة المشاركة الإيرانية لوكالة فرانس برس الأحد أن عشرة قياديين في مجموعتين إصلاحيتين دعمتا المرشح مير حسين موسوي الذي هزم في الانتخابات الرئاسية تم اعتقالهم في إيران.

وقال المسؤول في الجبهة رجب علي مزروعي إن "عشرة على الأقل من أعضاء جبهة المشاركة ومنظمة مجاهدي الثورة الإسلامية أوقفوا أمس" السبت.

وبين الذين اعتقلوا مصطفى تاج زادة ،النائب السابق لوزير الداخلية، ومحسن أمين زادة ،النائب السابق لوزير الخارجية، وعبد الله رمضان زادة الناطق باسم حكومة خاتمي، وسعيد شريعتي وبهزاد نبوي وزهرة اغاجاري.


وقد أكدت الولايات المتحدة أنها تتابع الوضع عن كثب بعد الإعلان عن فوز الرئيس محمود احمدي نجاد في الانتخابات الإيرانية الذي أثار ردود فعل متفاوتة في العالم.

من جانبها ، صرحت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أنها تأمل أن تكون نتيجة الاقتراع الرئاسي في إيران تعكس الإرادة الحقيقة للشعب الإيراني .

من جهته، قال البيت الأبيض إنه يتابع عن كثب الوضع في إيران ويدرس خصوصا الاتهامات بالتزوير التي وجهها اثنان من المرشحين للانتخابات.

وصرح روبرت غيبس الناطق باسم الرئيس باراك اوباما "نواصل متابعة الوضع بأكمله عن كثب بما في ذلك المعلومات التي تتحدث عن مخالفات".

كما أبدت بريطانيا تحفظها عن نتائج الانتخابات وقال وزير خارجيتها ديفيد ميليباند "لقد أخطرنا بالنتائج التي أعلنتها اللجنة الانتخابية الإيرانية"، مؤكدا " أن ما عبر عنه ا اثنان من المرشحين بشأن فرز الأصوات يعد أمرا مقلقا."
XS
SM
MD
LG