Accessibility links

logo-print

فرنجية يؤكد عدم مشاركة المعارضة في الحكومة اللبنانية إذا لم تحصل على الثلث الضامن


قال الزعيم المسيحي ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية السبت إن المعارضة اللبنانية التي ينتمي إليها والتي تضم حزب الله لن تشارك في أي حكومة قادمة لا تحصل فيها على ما سماه "الثلث الضامن" وهو ثلث المقاعد الوزارية زائد واحد الأمر الذي يخولها المشاركة في القرارات الرئيسية.

وقال فرنجية في مقابلة مع رويترز من مكتبه في بنشعي في شمال لبنان "المعارضة ملتزمة على موقف أنه دون الثلث الضامن لن تشارك في الحكومة. الكلام الذي نسمعه من الآخرين هو كلام لطيف جدا وإيجابي جدا ولكن لا يتضمن ثلثا ضامنا."

وأضاف: "نحن متفقون مع حزب الله ومع رئيس البرلمان نبيه بري وحركة أمل أنه دون الثلث الضامن لا قبول للمعارضة المشاركة في الحكومة. هذا موقف جامع للمعارضة. أي صيغة أخرى لا تتضمن الثلث زائد واحد مرفوضة عند المعارضة."

وكان فرنجية قد فاز مع اثنين من مرشحيه بمقاعد نيابية في زغرتا في شمال لبنان في الانتخابات التي جرت الأحد الماضي وحصل فيها الائتلاف المناهض لسوريا والمؤيد للولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية بزعامة سعد الحريري على 71 مقعدا في البرلمان المؤلف من 128 عضوا مقابل 57 مقعدا لتحالف المعارضة الذي يضم حزب الله وحركة أمل الشيعيين والزعيم المسيحي ميشال عون.

وسيجتمع البرلمان الجديد بعد 20 يونيو/حزيران لانتخاب رئيس له ومن ثم اختيار رئيس للوزراء والذي يجب أن يكون سنيا بموجب نظام تقاسم السلطة في لبنان.

السنيورة: الثلث المعطل كان لفترة محددة

من جانب آخر أكد رئيس الوزراء اللبناني المنتهية ولايته فؤاد السنيورة أن صيغة "الثلث المعطل" التي اعتمدت لدى تشكيل الحكومة اللبنانية الحالية كانت لفترة محددة انتهت بإجراء الانتخابات النيابية وإنه إذا ما تألفت حكومة وحدة وطنية فلن تقوم على أساس "مبدأ التعطيل."

وقال السنيورة الذي وصل صباح الأحد إلى القاهرة، في مؤتمر صحافي بعد اجتماع مع الرئيس المصري حسني مبارك إنه "إذا تألفت حكومة وحدة وطنية يشترك فيها الجميع فستقوم على أساس المشاركة وليس على أساس مبدأ التعطيل"، مشيرا إلى أن "الدور الذي سيلعبه رئيس الجهورية ووضعه وموقفه وصوته الوازن سيوفر الطمأنينة لجميع الأطراف."

وفازت قوى 14 آذار مع حلفائها المدعومة من الغرب ودول عربية مؤثرة بـ71 مقعدا في الانتخابات النيابية التي أجريت في السابع من الشهر الجاري وحافظت بذلك على أكثريتها الحالية بينما توزعت المقاعد الباقية وعددها 57 مقعدا على قوى 8 آذار التي يشكل حزب الله أبرز أطرافها.

يذكر أن الحكومة الحالية شكلت طبقا لاتفاق الدوحة الذي أبرم في مايو/أيار2008 ونص على أن تتمتع قوى 8 آذار بالثلث المعطل فيها وذلك بعد أزمة سياسية استمرت عاما ونصف العام وإثر مواجهات دامية أثارت خشية من تجدد الحرب الأهلية.
XS
SM
MD
LG