Accessibility links

اعتماد مصر جهة رسمية للترشيح لجائزة نوبل للآداب


منحت مؤسسة جائزة نوبل العالمية اتحاد كتّاب مصر الحق في ترشيح كاتبين للحصول على الجائزة في الآداب، وذلك اعتبارا من أكتوبر/تشرين الأول 2009.

وقال رئيس الاتحاد محمد سلماوي الأحد لوكالة رويترز إنه ولأول مرة في تاريخ مؤسسة نوبل وفي تاريخ مصر يتم اختيار جهة عربية معتمدة من مؤسسة نوبل للترشيح للجائزة العالمية في الآداب، حيث أصبح لاتحاد كتاب مصر أن يرشح كاتبين للجائزة.

وأضاف سلماوي أن الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم سوف ترسل في شهر أكتوبر/تشرين الأول سنويا خطابا لاتحاد كتاب مصر لترشيح كاتبين، وسيرشح سنويا كاتبا عربيا وآخر مصريا.

وتابع رئيس الاتحاد إن هذه الثقة من المؤسسة السويدية كسب للأدب المصري والعربي، حيث انه منذ فوز الروائي المصري نجيب محفوظ بجائزة نوبل في الآداب عام 1988 لم يرشح أحد للجائزة، باستثناء ما يقال عن ترشيح الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش والشاعر السوري أدونيس.

وأوضح سلماوي أن مؤسسة نوبل لا تعتمد أي جهة للترشيح لجوائزها، بل تشترط أن تكون جهة الترشيح مستقلة غير حكومية ومنتخبة ديموقراطيا وتحظى بثقة الأعضاء. وتمنح مؤسسة نوبل حق الترشيح أيضا للفائزين بجائزتها، حيث كانت ترسل خطابا سنويا إلى محفوظ طالبة منه أن يرشح كاتبا عربيا أو أجنبيا، لكنه لم يستخدم هذا الحق.

وأكد سلماوي أن الشهور الماضية شهدت اتصالات ومراسلات بين الاتحاد والمؤسسة التي "تأكد لها بعد بحث طلب الاتحاد، أنه جدير بالثقة بعد بروز دوره على الساحة الدولية" فأرسلت خطابا بالموافقة على اعتماد الاتحاد جهة رسمية للترشيح.

XS
SM
MD
LG