Accessibility links

logo-print

أنصار موسوي يتظاهرون ووزارة الداخلية الإيرانية تعلن أن مثل هذه التجمعات غير قانونية


تجمع حوالي 300 شخص من مناصري المرشح إلى الرئاسة الإيرانية مير حسين موسوي في ساحة الثورة في طهران احتجاجا على إعادة انتخاب محمود احمدي نجاد لولاية رئاسية ثانية، بالرغم من حظر الشرطة لذلك.

وتضاعف حجم الحشد بسرعة فيما توجه البعض إلى ساحة أزادي التي تبعد كيلومترات. وهتف المتظاهرون "الموت للدكتاتور" في إشارة إلى احمدي نجاد وكذلك "الإيرانيون يفضلون الموت على الإهانة و"موسوي، نحن معك."

ومنعت وزارة الداخلية تنظيم هذه التظاهرة التي بدأت بدعوة من موسوي ووصفتها بأنها غير قانونية غير أن شرطة مكافحة الشغب الموجودة في الساحة لم تتخذ أي إجراء.

ويذكر أن حالة من التوتر عمت طهران ومدنا أخرى منذ أعلنت وزارة الداخلية السبت الفوز الساحق الذي حققه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد على منافسه موسوي في انتخابات الرئاسة الإيرانية التي جرت الجمعة.

وناشد موسوي أعلى هيئة تشريعية في إيران إلغاء نتيجة الانتخابات بسبب ما وصفها بمخالفات وهي مزاعم رفضتها وزارة الداخلية وأحمدي نجاد.

وصرح موسوي في بيان على موقعه على الانترنت بأنه طلب من مجلس صيانة الدستور إلغاء نتيجة الانتخابات مضيفا "أدعوكم.. أدعو الأمة الإيرانية.. أن تواصلوا احتجاجاتكم في أنحاء البلاد بطريقة قانونية وسلمية."

وذكر متحدث باسم مجلس صيانة الدستور الذي يجب أن يقر رسميا نتيجة الانتخابات حتى يعتد بها أن المجلس تلقى طلبين من رئيس الوزراء المعتدل السابق مير حسين موسوي وقائد الحرس الثوري السابق محسن رضائي وسيصدر قرارا بشأنهما خلال عشرة أيام.

وأربكت نتيجة الانتخابات الإيرانية القوى الغربية التي تسعى لإقناع خامس أكبر مصدر للنفط في العالم بوقف برنامجها النووي.

وقد حث الاتحاد الأوروبي إيران يوم الاثنين على عدم استخدام العنف ضد المحتجين على نتيجة الانتخابات ودعا السلطات إلى النظر في الشكاوى بوقوع مخالفات.

ووزع أنصار موسوي منشورات الأحد تدعو لتجمع حاشد وسط طهران بعد ظهر الاثنين. والاحتجاجات خلال اليومين الماضيين هي أقوى تعبير منذ أعوام عن السخط على قيادة الجمهورية الإسلامية.

خامنئي يطلب من موسوي متابعة التماسه

وقال التلفزيون الإيراني إن الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي طلب من المرشح المهزوم في انتخابات الرئاسة الإيرانية مير حسين موسوي متابعة الالتماس الذي تقدم به ضد نتيجة انتخابات الرئاسة التي جرت الجمعة بشكل هادئ وقانوني.

ونقل التلفزيون عن خامنئي قوله لموسوي في اجتماع عقد مساء يوم الأحد "طبيعي في هذه الانتخابات أن تمر الشكاوى عبر قنوات قانونية... من الضروري أن تتابع الأمر بهدوء."

مظاهرة إيرانية في دبي

هذا وتظاهر أكثر من مئتي إيراني الاثنين أمام القنصلية الإيرانية في دبي حيث القانون يمنع التظاهر، وذلك احتجاجا على نتائج الانتخابات الإيرانية التي أعلن فيها رسميا فوز الرئيس محمود أحمدي نجاد.

وتجمع المتظاهرون لمدة ساعتين أمام القنصلية الإيرانية وأطلقوا هتافات وصفوا فيها احمدي نجاد بأنه "دكتاتور" واتهموه بتزوير نتائج الانتخابات التي نظمت الجمعة.

وردد المتظاهرون "أين ذهب صوتي؟" وأكد عدد كبير منهم لوكالة الصحافة الفرنسية أنهم اقترعوا للإصلاحي مير حسين موسوي الذي خسر أمام احمدي نجاد.
XS
SM
MD
LG