Accessibility links

نوري المالكي يؤكد أن القوات الأميركية لن تشارك في عمليات قتالية بعد 30 يونيو الحالي


أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن القوات الأميركية لن تشارك في عمليات قتالية بعد الثلاثين من يونيو/حزيران الحالي بعد انسحابها من المدن العراقية حسب الاتفاقية بين بغداد وواشنطن.

وقال المالكي في مقابلة تنشر الثلاثاء في صحيفة لوموند الفرنسية "لن نطلب منهم المشاركة في العمليات القتالية أو الدعم بحفظ الأمن. لقد انتهى ذلك."

وأضاف المالكي حسب نص المقابلة أن "الحكومة العراقية ستطلب الدعم للحاجات اللوجستية فقط، خصوصا لنقل القوات عندما نحتاج إلى ذلك، لأننا لم نعد نملك أي طائرة. لذلك سنشتري مروحيات من فرنسا والولايات المتحدة."

إعادة نشر القوات الأميركية خارج المدن

وأكد الجنرال راي أوديرنو قائد القوات الأميركية في العراق الاثنين، أن الجزء الأكبر من القوات الأميركية أعيد نشره خارج المدن وعمليات الانسحاب المقرر في نهاية يونيو/حزيران تجري بشكل جيد.

وتنص الاتفاقية الأمنية التي وقعت بين بغداد وواشنطن في نوفمبر/تشرين الثاني 2008، على انسحاب القوات الأميركية من المدن نهاية يونيو/حزيران الحالي، يعقبها انسحاب كامل عن البلاد نهاية 2011.

"لن يكون هناك عودة إلى الوراء"

وأكد رئيس الوزراء العراقي أنه لا يتوقع "تصاعد أعمال العنف بعد الثلاثين من يونيو/حزيران."

وتابع "على كل حال، التقارير الأميركية تقول إن قواتنا مستعدة لتولي المهام" الأمنية. وأضاف "لن يكون هناك عودة إلى الوراء، وليس هناك ما يدعو لإعادة النظر في اتفاقية الانسحاب الأميركي."

أوديرنو: الانسحاب يجري وفق جدول مقرر

وأكد أوديرنو في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع وزيري الدفاع والداخلية العراقيين والناطق باسم الحكومة العراقية، قبل أسبوعين من انسحاب القوات الأميركية من المدن والبلدات أن القوات الأميركية "انسحبت بصورة بطيئة من المدن خلال الأشهر الستة الماضية وغالبية القوات خرجت من المدن العراقية." وأكد أن "الانسحاب يجري وفق الجدول المقرر له."

وأشار إلى أن الولايات المتحدة سلمت حتى الآن 142 قاعدة إلى القوات العراقية ولا تزال تتحكم بـ320 موقعا، من دون أن يحدد عدد القواعد المتبقية داخل المدن العراقية.
XS
SM
MD
LG