Accessibility links

logo-print

الكتل النيابية الكبيرة تسعى للهيمنة على البرلمان المقبل


حذر رئيس حزب الأمة النائب مثال الآلوسي من سعي الكتل النيابية الكبيرة لاعتماد نظام انتخابي يمنحها المزيد من المقاعد في البرلمان المقبل.

كشف النائب مثال الآلوسي عن رغبة الكتل النيابية ذات الطابع الطائفي والقومي في اعتماد نظام انتخابي، يمنحها أكبر عدد ممكن من مقاعد البرلمان المقبل، موضحا القول:

"ليسمع الجميع بأن هناك أفكارا تدعو إلى منح الأحزاب 17 مقعدا في البرلمان بعد حصولها على نسبة 5% من أصوات الناخبين، الأمر الذي يعني محاولة الإبقاء على الائتلافات السنية والشيعية والكردية".

وأضاف الآلوسي في حديث لمراسل "راديو سوا": "هذا المسعى يشكل خطرا على العملية السياسية، ومحاربة للأصوات الناشئة التي نريدها أن تكون دماء جديدة في عروق العملية السياسية".

بالمقابل شدد النائب عن كتلة الائتلاف قيس العامري على توجه مجلس النواب لإقرار قانون الانتخابات بعيدا عن الرغبات السياسية، على حد تعبيره: "لا تُسن القوانين برغبات الكتل السياسية. وتشريع قانون الانتخابات يجب أن ينسجم مع مزاج الناخبين، ويحثهم على التصويت لاختيار مرشحيهم".

إلى ذلك، أشارت أوساط برلمانية إلى احتمال اعتماد القانون السابق لإجراء الانتخابات التشريعية المقبلة في حال فشل مجلس النواب في إقرار قانون جديد.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG