Accessibility links

logo-print

ألبوم جديد يجمع ألحانا عربية وعبرية وأرمينية قديمة


صدر البوم جديد عن فرقة

Eliyahu and The Qadim Ensemble وهي فرقة موسيقية جديدة في سان فرانسيسكو تعزف ألحانا قديمة ومتنوعة من العربية إلى العبرية والأرمينية والتركية.

ويركز فنانو هذه الفرقة على الموسيقى الآتية من الشرق حيث أن هذه المنطقة عرفت بالانقسامات والصراعات على أشكالها، ويأملون في تذليل هذه الصراعات وتوحيد شعوب المنطقة من خلال الموسيقى القديمة.

فمع ألحان قديمة وكلمات أغنيات متعددة اللغات، تسعى الفرقة Eliyahu and The Qadim Ensemble إلى توفير مدخل جديد غير مألوف في عالم الموسيقى.

وقد صدر للفرقة أول ألبوم، الريح الشرقية، وفيه مجموعة متنوعة من الألحان التي قدمت بأداء حماسي جميل. في هذا الألبوم، يصدح صوت راشيل فالفر التي تؤدي غالبية الأغاني مدعومة من حين إلى آخر بكورس يردد معها.

ويبدأ الألبوم بالأغنية اليهودية اليمنية "Im Nin'lu" وينتهي بأغنية "طلعت ويا محلا نورها"، إضافة إلى أغان أخرى تركية وأرمينية قديمة.

ويعزف إلياهو سيلز وهو أحد مؤسسي الفرقة الناي، ويعتبره الآلة الموسيقية الوحيدة التي تعكس صفاء الروح، على حد تعبيره. وقد درس سيلز موسيقى الجاز، والهندية الكلاسيكية، والموسيقى العربية والتركية.

ويقول إن الموسيقى إذا كانت نتاج طقس صوفي أو تحمل رومانسية أرمينية، إلا أن حنين الناي يخلق شعورا يتصل بالخالق.

في هذا الإطار، قال راديو NPR في تقرير عن أغاني الألبوم "موسيقيون محترفون كرسوا حياتهم لإتقان الألحان الكلاسيكية والدينية التقليدية. وانغمسوا في ألبومهم Eastern Wind في محاولة منهم لجمع الاختلاف في ألحان متفاوتة."

وأضاف تقرير NPR أن "فرقة Eliyahu and The Qadim Ensemble تسمح لنا من خلال كلمات غير انكليزية بالتقرب من موسيقى ومنطقة غالبا ما عرفت بصراعاتها."

XS
SM
MD
LG