Accessibility links

مقتل وإصابة عشرات المسافرين في احتراق حافلة في الكوت


قتل وأصيب العشرات من المسافرين في حادث انقلاب واحتراق حافلة على أحد الطرق الرئيسة في مدينة الكوت.

وبلغ عدد القتلى 14 شخصا بينهم أربعة أطفال وخمس نساء، فيما أصيب 28 شخصا بجراح في انقلاب الحافلة التابعة لوزراة النقل واحتراقها بالقرب من مفرق النعمانية الواقع على بعد 40 كلم شمالي مدينة الكوت.

وقال مصدر أمني مسؤول إن معظم الضحايا قضوا بسبب الحريق ولم يتم التعرف على هوياتهم بسبب تفحم جثثهم، في حين تم نقل الجرحى إلى مسشفيات النعمانية والعزيزية والكوت لتلقي العلاج.

ونفى المصدر الذي رفض الكشف عن هويته علمه بأسباب الحادث واكتفى بالقول إن الحافلة انحرفت عن خط سيرها أثناء توجهها من بغداد إلى محافظة العمارة.

إلى ذلك، أكد مصدر طبي مسؤول في دائرة صحة واسط على أن من بين القتلى نجل الزميل عدنان لفتة الذي يعمل مراسلا لصالح الشقيقة قناة الحرة، لافتا إلى أنه كان بصحبة والدته وأحد أشقائه وأن والده استلمه من دائرة الطب العدلي بعدما تعرف على جثته.

وفيما يتعلق بحالات المصابين، قال المصدر إن حالتهم مستقرة وإن بعضهم غادروا المستشفيات التي كانوا يرقدون فيها.

وأفاد شاهد عيان يدعى أبو محمد وهو سائق سيارة أجرة كان بالقرب من مكان الحادث لحظة وقوعه في تصريح لمراسل "راديو سوا" أن الحافلة كانت تسير بسرعة معتدلة وأنها انحرفت فجأة عن خط سيرها واشتعلت فيها النيران.

وأضاف قوله: "بعد العاشرة والنصف صباحا انحرفت فجأة حافلة تابعة لوزارة النقل والمواصلات عن خط سيرها وانقلبت ثم احترقت وقتل وجرح الكثير من ركابها، وبعد قليل جاءت سيارات الإطفاء والنجدة والشرطة ولكن بعد فوات الأوان".

وأعربت بعض الأوساط النسوية والشعبية في المدينة عن حزنها لحصول الحادث، منتقدة حالة الطريق المؤدي من قضاء العزيزية إلى محافظة واسط.

يشار إلى أن الطريق الرئيس الذي يربط العاصمة بغداد بمدن الوسط والجنوب غالبا ما يشهد حوادث سير مميتة تودي بحياة عدد من المسافرين.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في الكوت حسين الشمري:
XS
SM
MD
LG