Accessibility links

logo-print

معتقلو سجن الفرقة 11 وذووهم يعتصمون احتجاجا على تردي الأوضاع في السجون


اعتصم ذوو المعتقلين في سجن الفرقة 11 من الجيش العراقي والذي يقع مقره في مبنى وزارة الدفاع السابق تضامنا مع قيام المعتقلين بإضراب عام احتجاجا على سوء الأوضاع في السجون.

وجاء اعتصام الأهالي تضامنا مع أبنائهم المعتقلين الذين دخل إضرابهم الجزئي عن الطعام يومه الرابع احتجاجا على ما يصفونه بالظروف الإنسانية السيئة في تلك السجون.

وحمل المعتصمون لافتات تطالب رئيس الوزراء نوري المالكي بإطلاق سراح المعتقلين الذين لم تثبت إدانتهم.

وقالت منى إمام الدين الساعدي وهي زوجة أحد المعتقلين في تصريح لمراسل "راديو سوا" إنها تتعرض مع ذوي السجناء إلى "استفزازات غير مقبولة من قبل القوات الأمنية الموجودة هناك"، على حد قولها.

أما أم عمار التي اعتـُقل أبناؤها الثلاثة بتهمة انتمائهم إلى التيار الصدري فقد أكدت أن أغلب المعتقلين أصيبوا بأمراض جلدية لغياب البيئة النظيفة، على حد وصفها.

وسبق لأعضاء في مجلس النواب أن طالبوا باستجواب المسؤولين في الوزارات الأمنية بشأن الإنتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون في السجون العراقية.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG