Accessibility links

logo-print

سفير بريطانيا السابق لدى إيران: الحاكم الوحيد في إيران هو المرشد الأعلى للثورة الإيرانية


قلل السير ريتشارد دالتون سفير بريطانيا السابق لدى إيران من أهمية تغيير النظام فيما يتعلق بتحسين العلاقات بين إيران والغرب، مشيرا إلى أن الحاكم الوحيد المتنفذ هو المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي الذي يرفض اليد التي مدتها واشنطن لطهران. وقال في لقاء مع "راديو سوا":

"من الصعب جدا بناء الثقة بين الولايات المتحدة وإيران، وحل المشاكل القائمة بينهما وبدء التعاون البنّاء بين إيران وجيرانها لتؤدي دورا في النزاع القائم في الشرق الأوسط ،وستكون الأوضاع أصعب بكثير في ظل حكم الرئيس محمود أحمدي نجاد، لكن يجب ألا ننسى أن الحاكم الفعلي هو المرشد الأعلى للثورة الإيرانية والذي يتخذ القرارات النهائية ومن بينها من يتولى منصب الرئيس".

ورغم ذلك، أستبعد السفير أن تستمر الأوضاع كما هي الآن، وقال إن هناك رغبة شعبية للتصالح مع الولايات المتحدة وأضاف:

"تريد غالبية الشعب الإيراني أن تحظى إيران بالاحترام والقبول على الساحة الدولية وفي الولايات المتحدة أيضا، وترى تلك الأغلبية أن الحل الوحيد لحدوث التقارب هو عن طريق الدبلوماسية، ورغم رفض معظم الإيرانيين للسياسات التي تتبعها الولايات المتحدة في الشرق الأوسط ، إلا أنهم يعترفون بأن تحسين العلاقات مع الولايات المتحدة سيعزز موقع إيران الإقليمي".

إيران قد تشهد ثورة من نوع ما

أما جيمس فيليبس خبير شؤون إيران والشرق الأوسط في مؤسسة Heritage فيقول إن إيران قد تشهد بالفعل ثورة من نوع جديد تؤدي إلى تغيير النظام لأن مؤيدي موسوي يطالبون بإعادة الانتخابات، ويضيف في لقاء معنا:

"لا ندري ما إذا كانت إعادة فرز الأصوات في بعض الدوائر سترضي مرشح المعارضة أم لا، لكن هذا قد يؤدي إلى تنظيم تجمعات جماهيرية ضخمة قد تؤدي، على المدى البعيد إلى انهيار النظام الحاكم".

XS
SM
MD
LG