Accessibility links

وزيرة الخارجية الأميركية كلينتون تصف الاتجار بالبشر بأنه نوع من الرق


وصفت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأميركية الاتجار بالبشر لأغراض العمل القسري والاستغلال الجنسي وغير ذلك من الأغراض بأنه نوع من أنواع الرِّق. وقالت كلينتون بمناسبة صدور تقرير وزارة الخارجية السنوي عن الاتجار في البشر:

"نأمل أن نسلط الضوء بقوة على حجم هذا النوع الجديد من الرق ونطاقِهِ لترى جميع الحكومات النواحي التي تم تحقيق تقدم فيها والنواحي التي ما زالت بحاجة إلى تحقيق المزيد. والاتجار بالبشر لا يتم إلا في الظلام، وقد يكون من السهل التغاضي عنه باعتباره شيئا يحدث للآخرين وفي مناطق أخرى، ولكن الحقيقة ليست كذلك. إنه جريمة تمس جميع دول العالم، بما فيها بلادنا".

شراكة عالمية لمحاربة الرق بالبشر

وقال لويس دي باكا منسق قسم محاربة الاتجار بالبشر في وزارة الخارجية:
"أصبح هذا التقرير أداة تشخيص توجه جهودنا الرامية إلى إقامة شراكة عالمية لمحاربة هذا النوع الجديد من الرق. والنجاح الذي نحققه واضح، حيث انتقلت بعض دول الفئة الثانية إلى الفئة الأولى، وأصبحت بفضل جهودها في هذا المجال قدوة تحتذي بها الدول الأخرى في مناطقها وفي مناطق أخرى من العالم. وفي هذا الصدد أود أن أشيد على وجه التحديد بقيام نيجيريا بتأسيس قوات شرطة وقسم خاص في النيابة العامة لمحاربة الاتجار بالبشر".

النساء والأطفال ضحايا الاتجار بالبشر

وقالت النائبة عن الحزب الجمهوري في الكونغرس روس ليتينين إن 80 بالمئة من ضحايا الاتجار بالبشر من النساء، ونصفهم من الأطفال، وأضافت:

"غير أن هذه الأرقام لا تصور الفظائع التي تنطوي عليها هذه الإحصائيات. وهذه الجرائم لا تعرف الحدود. ففي إيران يُجبر الأطفال على الرق الجنسي، والعبودية القسرية، كما يتم نقل الفتيات الإيرانيات إلى باكستان ودول عديدة أخرى. وفي سوريا يتم إحضار النساء من جنوب وجنوب شرق آسيا للعمل القسري كخادمات في المنازل، كما تُجبر النساء من أوروبا الشرقية والعراق على ممارسة البغاء".

وأعربت روس ليتينين المتحدرة من أصل كوبي عن أسفها لقيام كوبا بالترويج للسياحة الجنسية التي يتم فيها استغلال أعداد كبيرة من الأطفال.
XS
SM
MD
LG