Accessibility links

السفير الإسرائيلي الجديد في واشنطن: نتانياهو مستعد لاستئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين


قال مايكل أورين المبعوث الجديد لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى الولايات المتحدة الثلاثاء إن نتانياهو مستعد لاستئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين موضحا أنها ستتطرق إلى قضايا رئيسية مثل الحدود واللاجئين.

ولكن السفير أورين حذر في مقابلة أجرتها معه وكالة أنباء رويترز من أن موقف نتانياهو بشأن وضع القدس ثابت لم يتغير وهي أيضا من القضايا "الأساسية" في عملية السلام مؤكدا أن المدينة ستظل العاصمة الموحدة لإسرائيل.

ويرغب الرئيس الأميركي باراك اوباما أن تستأنف إسرائيل والفلسطينيون محادثات السلام في أقرب وقت ممكن ورحب بموافقة نتانياهو المشروطة على إقامة الدولة الفلسطينية ووصفها بأنها خطوة "ايجابية." ولكن لم يتضح بعد متى تستأنف المحادثات بشأن القضايا الأساسية.

إلا أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس استبعد استئناف المفاوضات حتى يأمر نتانياهو بتجميد بناء المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة.

وقد يؤدي استئناف المفاوضات على القضايا الأساسية خاصة مستقبل القدس إلى حدوث شقاق في تحالف نتانياهو الذي يضم أحزابا يمينية ودينية تعارض بشدة الموافقة على مطلب الفلسطينيين بالحصول حتى على جزء على الأقل من المدينة كعاصمة لدولة فلسطينية في المستقبل.

وفي إجابته على سؤال عن أي القضايا الأساسية التي سيتم بحثها في المحادثات القادمة، قال اورين ستكون القضايا الأساسية على سبيل المثال الحدود بيننا وبين الفلسطينيين.

وقال إن مطلب نتانياهو بأن تكون دولة فلسطينية في المستقبل منزوعة السلاح هي أيضا قضية أساسية.

وأضاف أورين أن قضية اللاجئين سواء قضية اللاجئين الفلسطينيين أو اللاجئين اليهود - اليهود الذين طردوا من أراض عربية - هما أيضا بين القضايا الأساسية.

وأصرت إسرائيل مرارا على أنها لا تقبل المطلب الفلسطيني بعودة الفلسطينيين الذين فروا من الحرب التي تمخضت عن قيام إسرائيل عام 1948 إلى منازلهم الموجودة حاليا في إسرائيل.

وفي إجابته على سؤال بشأن مدى استعداد نتانياهو للتفاوض على وضع القدس قال أورين "موقف إسرائيل كان ولا يزال يؤكد أن القدس ستظل العاصمة الموحدة لدولة إسرائيل."
XS
SM
MD
LG