Accessibility links

logo-print

أوباما: سيكون على واشنطن التعامل مع نظام معاد سواء كان احمدي نجاد أو موسوي


اعتبر الرئيس باراك اوباما أن تولي محمود احمدي نجاد أو مير حسين موسوي الرئاسة في إيران لن يحدث فارقا كبيرا بالنسبة للولايات المتحدة التي لا تزال تعتزم محاولة إطلاق حوار مع طهران، مشيرا الى انه سيتوجب على بلاده التعامل في جميع الاحوال مع نظام معاد.

وأدلى اوباما بهذه التصريحات الثلاثاء لكي يفسر ضبط النفس الذي اعتمده في انتقاداته للانتخابات الرئاسية في إيران وفي مدى دعمه لمئات الآلاف من مناصري موسوي الذين تظاهروا ضد نتائج الانتخابات التي أدت إلى إعادة انتخاب الرئيس المنتهية ولايته احمدي نجاد.

وعبر اوباما الثلاثاء عن قلقه الشديد وكان حذرا في انتقاء عباراته لانتقاد أعمال العنف التي تخللت التظاهرات في إيران. وفسر ذلك بخشية أن يقوم المحافظون المتشددون باستغلال تصريحاته للتلويح بشبح التدخل الأميركي من اجل تامين الدعم الشعبي للنظام.

وقال لشبكة CNBC "ما أود قوله هو التالي: الأمر يعود للإيرانيين لاتخاذ قرار، نحن لن نتدخل في ذلك."

لكنه أضاف وللمرة الأولى بمثل هذا الوضوح "اعتقد انه من المهم الإدراك أن الفرق في المفهوم السياسي الفعلي بين احمدي نجاد وموسوي ليس على الأرجح كبيرا إلى الحد الذي يقال عنه."

واضاف اوباما انه مهما كان حل الأزمة "فسيكون علينا أن نتعامل في إيران مع نظام معاد للولايات المتحدة تاريخيا."

وتابع اوباما انه على الولايات المتحدة أن تمنع إيران من امتلاك القنبلة النووية ووقف الدعم الذي تقدمه لمنظمات متطرفة "وذلك ينطبق على كل من يخرج فائزا من هذه الانتخابات."

وأضاف اوباما انه بمعزل عن الانتخابات والاحتجاجات التي تلتها، لا يزال ينوي محاولة فتح حوار مباشر واعتماد "دبلوماسية حازمة" مع القادة الإيرانيين كما وعد سابقا خلافا للسياسة التي كان يعتمدها الرئيس السابق جورج بوش.

وقال اوباما في تصريح للصحافيين مع نظيره الكوري الجنوبي لي ميونغ-باك في البيت الأبيض "لقد سبق وقلت إنني اشعر بقلق شديد حيال هذه الانتخابات، واعتقد أن العالم بأسره لديه قلق شديد إزاء هذه الانتخابات."

وأضاف "لكنني ادعم بشدة هذا المبدأ العالمي القائل بأنه يجب الاستماع لصوت الشعب وليس أن يتم قمعه."

إلا إن مسؤولا في الخارجية الأميركية قال الثلاثاء إن واشنطن طلبت من موقع تويتر إرجاء عملية صيانة مقررة كانت ستوقف خدماته طوال نهاية الأسبوع، وذلك لإفساح المجال أمام المعارضين الإيرانيين لمواصلة استخدامه.

XS
SM
MD
LG