Accessibility links

سوريا تنفي مخاوف وكالة الطاقة بشأن آثار اليورانيوم


نفت سوريا مخاوف الوكالة الدولية للطاقة الذرية المتعلقة بوجود آثار ليورانيوم معالج لم يعلن عنه في البلاد. وقالت إن الوكالة تتعامل مع سوريا بصورة غير عادلة.

وتفحص الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقارير للاستخبارات الأميركية تفيد بأن سوريا كادت تبني مفاعلا صممته كوريا الشمالية من أجل الحصول على بلوتونيوم يستخدم في وقود القنبلة الذرية ولكن إسرائيل قصفت الموقع ودمرته في عام 2007.

وفي تقرير صدر في الخامس من يونيو/حزيران قالت الوكالة التي مقرها فيينا إن جزيئات اليورانيوم المعالج ظهرت في عينات أخذها مفتشون في موقع ثان في سوريا وأنها تتحقق من وجود صلة تربطها بآثار اليورانيوم التي أخذت من موقع دير الزور الذي قصفه الطيران الإسرائيلي.

وقالت سوريا إن الآثار التي عثر عليها في دير الزور مصدرها الذخيرة التي استخدمتها إسرائيل في القصف وتنفي إخفاءها أي شيء عن الوكالة. ولكن الوكالة تقول إن دمشق تحجب عنها وثائق وتعوق وصول المفتشين اللازم من أجل استيضاح الأمر.

وقال إبراهيم عثمان مدير الوكالة السورية للطاقة الذرية لرويترز "لدينا مخزون أعلنا عنه، هذا جزء من التزامنا بالإعلان عن المناطق الملوثة التي لا نعلم عنها."

وجاء التصريح على هامش اجتماع يستمر أسبوعا لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية المؤلف من 35 عضوا.

ومن المقرر أن يناقش مجلس المحافظين هذه القضية إلى جانب ما توصلت إليه الوكالة بشأن التقدم الكبير المحرز في برنامج تخصيب اليورانيوم الإيراني وذلك خلال جلسة مغلقة يوم الأربعاء.

وقال عثمان إن موقع اليورانيوم الثاني الذي اكتشفه المفتشون في المفاعل النووي البحثي في العاصمة لا يشكل إلا "جزء واحد أو جزيئين من اليورانيوم الطبيعي."

وأضاف أن سوريا ستبلغ المجلس بأن قضيتها يساء التعامل معها وشكك في فهم الوكالة الدولية للطاقة الذرية للفيزياء وقال إن المفاعل البحثي في دمشق لا يملك البناء أو المكونات اللازمة لاختبار اليورانيوم.

وقالت الوكالة هذا العام إن المفتشين عثروا على آثار من اليورانيوم في عينات من التربة جمعت قبل عام في الموقع المقصوف تكفي لوصفها بأنها "كمية مهمة."

وعثر المفتشون بعدها على جزيئات يورانيوم "صناعية" في عينات الاختبار في موقع البحوث في دمشق. وهو موقع كانت تعلم به الوكالة وتفتشه بصورة منتظمة.

وقال محللون أميركيون إن النتائج تثير سؤالا بشأن ما إذا كانت سوريا قد استخدمت بعض اليورانيوم الطبيعي الذي كان يزمع استخدامه في مفاعل دير الزور من أجل تجارب يمكن تطبيقها لمعرفة كيفية فصل البلوتونيوم عن وقود اليورانيوم المنضب.

والموقع النووي الوحيد الذي تعلن عنه سوريا هو مفاعل البحوث في دمشق. وليس لديها قدرة معروفة على توليد الكهرباء باستخدام الطاقة النووية.

وتقول سوريا إن معلومات المخابرات الأميركية بما في ذلك صور الأقمار الصناعية بشأن وجود مفاعل سري هي معلومات مزورة وان ما استهدفته إسرائيل لم يكن إلا مبنى عسكري عادي.
XS
SM
MD
LG