Accessibility links

مجلس النواب الأميركي يصوت على ميزانية إضافية للعام 2009 بقيمة 106 مليار دولار


صوت مجلس النواب الأميركي الثلاثاء على مشروع ميزانية إضافية للعام 2009 بقيمة 106 مليار دولار لتمويل الحرب في أفغانستان والعراق وكذلك لانفلونزا الخنازير والمساهمة الأميركية في صندوق النقد الدولي.

ووافق مجلس النواب على النص بغالبية 226 صوتا مقابل 202. والصيغة التي أقرت تتطابق مع صيغة مجلس الشيوخ لمشروع ميزانية العام 2009 لتمويل القوات الأميركية في العراق وأفغانستان حتى 30 سبتمبر/ أيلول 2009.

وبعد تصويت مجلس النواب، يجب أن يقر مجلس الشيوخ بدوره النص خلال الأيام المقبلة.
وفي الإجمال، يتضمن مشروع الموازنة نفقات بقيمة 106 مليار دولار أي أكثر بـ15 مليار دولار عما طلبه الرئيس باراك اوباما في ابريل/ نيسان الماضي.

ومن بين النفقات المتوقعة 79.9 مليار دولار للقوات العسكرية ولكن أيضا 7.7 مليار دولار لمكافحة الفيروس المسبب لأنفلونزا الخنازير وحوالي 8 مليار دولار لصندوق النقد الدولي.

وكان تمويل واشنطن لهذه المنظمة الدولية آثار معارضة من الجمهوريين الذين اعتبروا أن الأموال قد تصل إلى أيدي إرهابيين أو دول تدعم الإرهاب. وصوتت غالبية الجمهوريين ضد مشروع الموازنة هذا.

ويتضمن مشروع الموازنة أيضا 10.4 مليار دولار للمساعدة على التنمية الاقتصادية ومواجهة التمرد في أفغانستان وباكستان والعراق. ومنح هذه الأموال رهن بمراقبة مشددة تطالب الرئيس الأميركي بتقديم تقييم حول التقدم الميداني إلى الكونغرس بحلول سنة.

من جهة أخرى هناك مليار دولار خصصت لتمويل الخطوات الأولى في برنامج جديد سيتيح للمستهلكين الأميركيين التخلص من سياراتهم القديمة وشراء سيارات جديدة لا تزيد من التلوث من اجل المساعدة على إنهاض الاقتصاد.

وبين النفقات التي أدرجت ولم تكن ضمن طلبات إدارة اوباما، تمويل مستشفيات عسكرية بقيمة 488 مليون دولار.

ويتضمن النص أيضا بنودا حول المعتقلين في غوانتانامو لكنه لا يؤمن الـ80 مليون دولار التي طلبتها الإدارة لإغلاق هذا المعسكر. وفي المقابل وبموجب اتفاق بين مجلسي الكونغرس، سيسمح للإدارة بنقل معتقلين إلى الأراضي الأميركية تمهيدا لمحاكمتهم.

XS
SM
MD
LG