Accessibility links

logo-print

سفير إسرائيل في واشنطن: نتانياهو لم يعرض على الفلسطينيين دولة بالمعنى التقليدي


قال مايكل أورين السفير الإسرائيلي الجديد لدى الولايات المتحدة إن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو لم يعرض على الفلسطينيين دولة بالمعنى التقليدي مثلما فهم على نطاق واسع، وإنما دولة سيكون على سلطاتها بعض القيود الجوهرية.

ونقلت وكالة رويترز عن السفير الإسرائيلي قوله إنه عندما يستخدم رئيس الوزراء والحكومة كلمة "دولة" يجب إضافة عدد من التوضيحات لها لكي يفهم أن ما تتحدث عنه إسرائيل ليس دولة بالمعنى التقليدي.

وأضاف أورين وهو أميركي المولد ومتخصص في علم التاريخ وشؤون الشرق الأوسط "هذا هو السبب في التردد المبدئي حتى لاستخدام كلمة (دولة) لأنه عندما تقول (دولة) فإنها تحمل عددا من الافتراضات معها."

وتوقع أورين أن يطلب نتانياهو من واشنطن وشركائها في اللجنة الرباعية خلال الأسابيع القادمة ضمانات مكتوبة لنزع سلاح الفلسطينيين.

وكان نتانياهو قد اعترف ولأول مرة بقيام "دولة فلسطينية" على أن تكون منزوعة السلاح وضمن شروط معينة، وهو أمر رفضته السلطة الفلسطينية حيث وصف صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين عرض نتانياهو بأنه ليس دولة على الإطلاق.

"تدخل حازم"

من جهته، أعرب الروائي الإسرائيلي الشهير ديفيد غروسمان عن اعتقاده بأن خطاب نتانياهو الأخير يؤكد أن السلام لن يتحقق بين الفلسطينيين والإسرائيليين إلا "بتدخل حازم" من جانب المجتمع الدولي بقيادة واشنطن.

وأشار غروسمان في مقال نشرته صحيفة هآرتس الإسرائيلية إلى أن هذا السلام قد يفرض أيضا بحرب ستكون أكثر مرارة من أي حرب سبقتها.

وقال الروائي الإسرائيلي إن خطاب نتانياهو لم يتضمن أي إشارات إيجابية لتحقيق تقدم ملموس على طريق السلام مشيرا إلى أن رئيس الوزراء لم يقنع أحدا بأنه سيقاتل من أجل السلام.

كما أوضح غروسمان أنه كان يتوجب على نتانياهو المطالبة بوقف الاستيطان الذي يتعارض مع عملية السلام.

في المقابل انتقد غروسمان الفلسطينيين قائلا إنه كان يتعين عليهم التخلي عن التعنت وتحدي رئيس الوزراء الإسرائيلي بالموافقة على بدء المفاوضات فورا.
XS
SM
MD
LG