Accessibility links

logo-print

يمنيون ينددون بقتل السياح الأجانب والسلطات توسع عملياتها للبحث عن بقية المختطفين


شارك الآلاف من اليمنيين اليوم الأربعاء في تظاهرة الأربعاء احتجاجا على مقتل ثلاثة أجانب كانوا قد اختطفوا ضمن مجموعة من تسعة سياح الأسبوع الماضي، فيما قامت السلطات المحلية بعمليات تمشيط واسعة النطاق للبحث عن الستة آخرين الذين لا يزالون محتجزين لدى الخاطفين.

وذكرت وكالة رويترز أن مجموعات من الطلاب ورجال الدين والسياسيين وزعماء القبائل وموظفي الدولة شاركوا في التظاهرة التي سارت باتجاه محافظة صعدة حيث تمت عملية خطف الأجانب التسعة خلال هجوم يشتبه محللون بأنه يحمل بصمات تنظيم القاعدة.

وهتف بعض المتظاهرين عبارات تؤكد أن الإسلام ينبذ العنف، في حين حمل آخرون يافطات كتب على أحدها "من يقف وراء هذه الهجمات لا ضمير له".

وذكرت وسائل إعلام محلية حكومية إن قوات الأمن التي ساندتها طائرات هليكوبتر قامت بتوسيع عمليات البحث عن الخاطفين إلى ثلاث محافظات مجاورة.

وكان قد أعلن رسميا عن العثور على جثث ثلاث نساء من بين التسعة وتم نقل الجثث على متن مروحية إلى صنعاء.

وأعلن مسؤول في وزارة الداخلية اليمنية أن الجثث تعود لممرضتين ألمانيتين ومدرسة كورية جنوبية.

وقد تعهدت السلطات اليمنية بتعقب المسؤولين عن قتل الثلاثة، وعرضت مكافأة قدرها 275 ألف دولار لمن يدلي بمعلومات تساعد في إلقاء القبض على الخاطفين.

واتهمت السلطات اليمنية جماعة القبائل التابعة للحوثي (قائد التمرد الزيدي في صعدة) بعملية خطف الأجانب التسعة، إلا أن الحوثيين نفوا علاقتهم بهذه العملية.
XS
SM
MD
LG