Accessibility links

مؤتمر إيراني-أميركي يعقد في مبنى الكونغرس ويشيد بموقف الرئيس أوباما مما يجري في إيران


أشاد مؤتمر ايراني-أميركي عقد في مبنى الكونإرس الاربعاء بموقف الرئيس الأميركي باراك أوباما المتحفظ حيال الوضع في ايران بعد الانتخابات الرئاسية التي طعن في نتائجها المرشحون الخاسرون واعقبتها أعمال عنف.

وتناول المؤتمر الذي عقده المجلس الوطني الايراني-الاميركي وضم عددا من الخبراء، موضوعي الانتخابات وتخصيب اليورانيوم في ايران.

واكد رئيس المجلس الوطني الايراني-الاميركي تريتا بارسي صوابية موقف الرئيس أوباما، معتبرا أن هذا الموقف يستند إلى ادانة شديدة لانتهاكات حقوق الانسان ولكن في الوقت عينه رفض الانحياز لفريق دون آخر.

من جهته، أكد الديموقراطي غريغوري ميكس العضو في مجلس النواب الأميركي أن إيران أهم من ألا يتكلم المرء معها، ومن ألا يجري معها حوارا، مضيفا علينا أن نفهمهم وأن نحترمهم. غالبا ما نكتفي بالنظر إلى الآخرين دون أن ننظر إلى أنفسنا، معربا عن أمله في ان يتم احترام ارادة الشعب.

بدورها، أعلنت المستشارة السابقة في وزارة الخارجية الأميركية والخبيرة في الشأن الايراني سوزان مالوني أنه من المهم الانكفاء حتى لا يتم تعريض الناس في الشارع للخطر.

من جهته، اعتبر علي أكبر مهدي الاستاذ في جامعة ويسليان في ولاية أوهايو في شمال الولايات المتحدة أنه بطريقة ما، تضرر النظام الايراني من التظاهرات التي اعقبت الانتخابات الرئاسية في إيران، مؤكدا أن النطام سيكون في موقف أضعف في المفاوضات المقبلة.
XS
SM
MD
LG