Accessibility links

logo-print

السعودية تحمل المدرب البرتغالي مسؤولية تعادل منتخبها أمام كوريا الشمالية


شنت جماهير الكرة السعودية جام غضبها على المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو محملة إياه مسؤولية تعادل المنتخب السعودي لكرة القدم مع كوريا الشمالية في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال كأس العالم 2010.

وكان المنتخب السعودي يتجه لتحقيق إنجاز عربي غير مسبوق بالتأهل إلى كأس العالم للمرة الخامسة على التوالي، غير أن تعادله السلبي على أرضه خيب آمال جماهيره وفرض على المنتخب خوض المحلق الأسيوي مع نظيره البحريني وفي حال فوزه سيلاقي منتخب نيوزيلندا بطل أوقيانيا للمنافسة على بطاقة التأهل الإضافية للمونديال.

وأكد الأمير سلطان بن فهد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم أن حظوظ "الأخضر ما زالت قائمة للوصول إلى نهائيات كأس العالم، منتقدا في الوقت ذاته التغييرات التي أجراها بيسيرو خلال مجريات المباراة الحاسمة، وقال "كان من المفترض إدخال مهاجم ثالث إلى جانب ياسر القحطاني ونايف هزازي، أيضا كان هناك بطء في نقل الكرة".

وأخرج بيسيرو ياسر القحطاني في الدقائق الخمس الأخيرة وأشرك ناصر الشمراني بدلا منه في خط الهجوم. وأوضح بيسيرو بدوره أن "التعادل الذي آلت إليه المباراة لم يكن عادلا"، وأضاف "فعلنا كل شيء، فهاجمنا منذ البداية واضعنا فرصا بالجملة لكننا لم نوفق في التسجيل واعتقد بأننا أضعنا فرصة التأهل مباشرة إلى النهائيات بأيدينا".

وعن التغييرات التي أجراها قال "من الصعب أن تلعب مهاجما على حساب الدفاع، فالمنتخب الكوري الشمالي لديه خبرة كبيرة في الهجمات المرتدة، لذلك فضلت اللعب بمحورين لان الكوريين يمتازون بالسرعة العالية".

وحمل عدد من لاعبي المنتخب السعودي السابقين بيسيرو أيضا المسؤولية عن ضياع الفرصة، فقال سعيد العويران "المدرب بيسيرو يتحمل مسؤولية عدم تأهل الأخضر بشكل مباشر". وأضاف "دخل بيسيرو المباراة مدافعا بدليل لعبه بمحوري ارتكاز وكأنه يخشى سرعة الكوريين"، وتابع "كان من الواضح منذ بداية المباراة أن المنتخب الكوري يلعب مدافعا والواجب على بيسيرو في هذه الحالة قراءة المباراة جيدا والتعامل معها وفق مجرياتها وهذا ما افتقده مدرب المنتخب السعودي الذي لم يجد التعامل مع المباراة بدليل التغييرات التي أجراها على عكس المدرب الكوري الذي خرج من المباراة بما يريد وهي نقطة التأهل".

كما اعتبر الدولي السابق محمد عبد الجواد أن بيسيرو مسؤول أيضا عن تأجيل تأهل المنتخب وقال "حذرنا كثيرا من الاستهانة بالمنتخب الكوري وطالبنا باحترامه إلا أن هذا الأمر لم يحدث ولذلك حدث ما كنا نخشاه"، وأضاف "هناك أخطاء فنية كبيرة ارتكبت من قبل اللاعبين والجهاز الفني والأخير أحمله مسؤولية كبيرة خصوصا عندما جامل بعض اللاعبين على حساب آخرين".

وتابع "كان من المفترض من بيسيرو عدم اشراك ياسر القحطاني اساسيا لانه لم يكن جاهزا للمشاركة ومن الظلم أن يتم اشراكه في هذه المباراة".

من جانبه، قال نجم الوسط السابق نواف التمياط إن بيسيرو هو المتسبب الأول في التعادل مشيرا إلى أن التشكيلة التي لعب بها لم تكن موفقة وحتى التغييرات كانت بعيدة تماما عن الواقعية. واوضح التمياط "ظهر بيسيرو بشكل عصبي ومتوتر ولم يستطع معالجة الارتجال الواضح في أداء اللاعبين خصوصا محمد الشلهوب ومحمد نور واللذين لعبا بارتجال في وسط الملعب".

يأتي ذلك فيما شنت الصحف السعودية الصادرة اليوم الخميس هجوما لاذعا على لاعبي منتخب بلادها. فتحت عنوان "أداء متواضع .. وهبوط في المستوى وعقم هجومي منح الكوريين التأهل"، كتبت صحيفة الجزيرة "أضاعها الأخضر على أرضه وبين جماهيره.. رفض إسعاد جماهيره بالتأهل الخامس بعد أن عاندتهم الكرة ورفضت دخول الشباك.. مستوى متوسط قدمه نجومنا لم يرتق لأهمية المباراة وقيمتها التاريخية".

وقالت صحيفة الرياض "خيب منتخبنا كل الآمال المعقودة عليه بمواصلة إنجازاته بالتأهل للمرة الخامسة في تاريخه ووضع نفسه في مأزق حظوظ الثوالث في الملحق الآسيوي". وعنونت صحيفة "الرياضي" المتخصصة "الشارع السعودي يبكي"، مضيفة "لاعبو المنتخب تسابقوا على إضاعة الفرص في ليلة حرق دم الجماهير السعودية. الأخضر اضطر إلى خوض الملحق بالرغم من أفضليته طوال المباراة إلا أن المستوى لم يكن بالشكل الذي يجير النتيجة لصالحة.

غير أن قائد المنتخب السعودي حسين عبد الغني أعرب عن حزنه الشديد على النتيجة التي انتهت عليها المباراة وطالب "بعدم القسوة على اللاعبين لأنهم حرصوا على تقديم التأهل هدية للجماهير السعودية ولكنهم لم يوفقوا أمام كوريا الشمالية التي لعبت بأسلوب دفاعي الأمر الذي زاد من صعوبة اللقاء وجعل اللاعبين يفقدون تركيزهم".

XS
SM
MD
LG