Accessibility links

logo-print

روسيا تعرب عن رغبتها في مناقشة اقتراحها بعقد معاهدة أمنية جديدة في أوروبا


أعلنت الدبلوماسية الروسية الخميس أن روسيا ترغب في أن تجري مناقشة اقتراحها حول معاهدة أمنية جديدة في أوروبا خارج نطاق منظمة الأمن والتعاون وتقترح لقاء خلال 2010 مع قادة حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي وعدد من دول الاتحاد السوفيتي سابقا.

وأعلن الناطق باسم وزارة الخارجية اندري نستيرنكو "نعتقد أن المناقشات حول اتفاق بشأن الأمن الأوروبي يجب أن تجري في إطار مستقل وليس في إطار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا".

وأوضح في المؤتمر الصحافي الأسبوعي أن الدول وأكبر المنظمات الدولية التي تعمل من أجل الأمن في المجال الأوروبي-الأطلسي قد تشارك في هذه المناقشة.

وأضاف أن موسكو ترى أنه من المناسب تنظيم لقاء اثناء قمة قادة الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي ودول الاتحاد السوفيتي سابقا باستثناء دول البلطيق وجورجيا، ومنظمة المعاهدة الأمنية المشتركة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وقال نستيرنكو "نقترح تنظيم لقاء خلال 2010 بين قادة المنظمات الدولية الخمس التي تنشط في الفضاء الأوروبي الأطلسي لنرى ما هي استراتيجياتها وتنسيق المقاربات بهدف إقامة فضاء أمني موحد.

واعتبر الناطق باسم الدبلوماسية الروسية أن اتفاقا من هذا القبيل في حاجة لاتفاق قانوني ملزم.

وتشمل منظمة المعاهدة الأمنية المشتركة التي وقعت الأحد اتفاقا لتشكيل قوة رد سريع مشكلة من سبع دول سوفيتية سابقا وهي روسيا وروسيا البيضاء وأرمينيا وكازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وأوزبكستان.

واقترح الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف في يونيو/حزيران 2008 في برلين إبرام معاهدة إقليمية للأمن الأوروبي وعقد "قمة أوروبية "لهذا الغرض في مبادرة اعتبرت محاولة لإضعاف حلف الأطلسي.

ورد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي تولى رئاسة الاتحاد الأوروبي في النصف الثاني من 2008، باقتراح يتضمن عقد قمة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا لمناقشة تسوية المشاكل الأمنية في القارة الأوروبية.
XS
SM
MD
LG