Accessibility links

ناطق بريطاني يقول إن هناك احتمالا لإجراء تحقيق علني حول مشاركة بريطانيا في حرب العراق


تحدث الناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون الخميس عن إمكانية إجراء تحقيق علني حول المشاركة البريطانية في الحرب على العراق، وذلك بعد أن أثار قرار إجرائه في شكل سري موجة من الإعتراضات، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي الوقت الذي أكد فيه أن سرية المناقشات لم تكن يوما مبدأ ثابتا، أعلن المتحدث باسم رئاسة الوزراء أن القرار يعود إلى المسؤول عن التحقيق جون شيلكوت.

وفي رسالة وجهها إلى شيلكوت ونشرتها رئاسة الوزراء، اعتبر براون أن تمكين جميع من يمثلون أمام المحققين من التحدث بأكبر قدر من الصراحة هو أمر أساسي، داعيا من هذا المنطلق رئيس التحقيق إلى تحديد كيفية إجراء التحقيق بحيث يتم بلوغ هذا الهدف بأكبر قدر من السهولة.

واعتبر براون أيضا أنه ينبغي سماع آراء عائلات الجنود البريطانيين الـ 179 الذين قتلوا منذ بدء العمليات في العراق عام 2003.

وأعلن براون الاثنين فتح تحقيق "مستقل" حول المشاركة البريطانية في الحرب على العراق، من أجل تسليط الضوء على أحد الفصول الأكثر إثارة للجدل في التاريخ البريطاني المعاصر.

لكن قرار إجراء هذا التحقيق في شكل سري "لدواع أمنية" أثار استياء المعارضة والناشطين السلميين.

وسيغطي هذا التحقيق غير المسبوق فترة طويلة من عام 2001 حتى يوليو/تموز 2009، وهو موعد انسحاب معظم الجنود البريطانيين من العراق بعد ستة أعوام من بدء النزاع.

ولن تنشر نتائج التحقيق إلا بعد مرور عام، أي بعد الانتخابات التشريعية المقبلة المقررة في موعد أقصاه يونيو/حزيران 2010.
XS
SM
MD
LG