Accessibility links

logo-print

دراسة تربط بين سرطان يصيب الاطفال وخلل جيني


اعلنت دراسة نشرت الخميس في مجلة "نيتشر" العلمية البريطانية عن تمكن علماء من اكتشاف أول رابط بين مرض سرطان يصيب الأطفال ونوع من الخلل الجيني حول تبدلات في عدد نسخ أجزاء من الحامض النووي.

وأجريت الدراسة على مرض "نوروبلاستوما" الذي يضرب النظام العصبي للأطفال وهو مسؤول عن 15 بالمئة من الوفيات نتيجة مرض السرطان بين الأطفال.

واكتشف الباحثون تحت إشراف جون ماريس من مستشفى فيلادلفيا للأطفال أن تحولا جينيا يمكن أن يضطلع بدور رئيسي في تطور هذا المرض الذي يضرب عادة الأطفال في سن مبكرة وغالبا ما يكون قاضيا.

وقالت الدراسة إن تلك التبدلات الجينية التي تظهر في صورة غياب الجينات أو تواجدها بعدد فائض، كان يشتبه في أنها تؤدي إلى الإصابة بالسرطان من دون أن يتمكن الباحثون من إثبات ذلك حتى الآن.

وأظهر الفريق وجود جين كان مجهولا حتى الآن مرتبط بهذا السرطان وقد يكون ضالعا في المراحل الأولى لتطور هذا السرطان.

والمنطقة المعنية في ذلك الجين تتضمن مجموعة كبيرة من الجينات تساهم في تطور النظام العصبي.

وأفاد الباحثون بأن التبدل في عدد النسخ للمخزون الجيني داخل ذلك الجين يضطلع بدور مهم في ظهور المرض.

واعتبر جون ماريس أن تلك الدراسة تفتح المجال أمام دراسة جديدة حول الآليات التي تسمح لتبدل عدد النسخ الجينية بزيادة خطر الإصابة بالسرطان.
XS
SM
MD
LG