Accessibility links

خامنئي يدعو شعبه للتحلي بالهدوء ويؤكد انه لن يخضع لضغوط الشارع الإيراني


دعا المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي خلال خطبة الجمعة أبناء شعبه إلى التحلي بالهدوء ووقف الاحتجاجات الغاضبة التي أعقبت الانتخابات الرئاسية، محذرا من انه "لن يرضخ للشارع" الإيراني.

وأكد خامنئي ملقيا خطبته في جامعة طهران أمام جمع من المصلين كان على رأسهم الرئيس الإيراني محمود أحمد نجاد ومنافسه في الانتخابات الرئاسية مير حسين موسوي، على نزاهة العملية الانتخابية في بلاده، مضيفا أنها تمتعت بقدر كبير من الشفافية.

وأضاف خامنئي "أن الانتخابات أظهرت ثقة الشعب بالنظام الإسلامي،" مضيفا أن الشعب الإيراني اختار من يريد، في إشارة إلى احمدي نجاد وحصوله على نسبة 63 بالمئة من أصوات الناخبين.

وشكك خامنئي بإدعاءات التزوير التي يطلقها أنصار مرشحي الرئاسة، قائلا إن نظام الانتخابات في إيران لا يسمح بوقوع انتهاكات كهذه. وعلى الرغم من ذلك، قال خامنئي انه مستعد للنظر في أي شكاوى تتعلق بالعملية الانتخابية، متعهدا بإتباع القانون.

وقال الزعيم الإيراني إن الاحتجاجات التي عمت شوارع العاصمة طهران كانت مدعومة من جهات خارجية، محملا المعارضة مسؤولية أي أعمال عنف قد تحصل نتيجة هذه الاحتجاجات.

مقاطعة الصلاة تحسبا لوقوع مصادمات

وعلى صعيد منفصل، طلب موسوي من أنصاره عدم المشاركة في صلاة الجمعة، تحسبا لوقوع مصادمات محتملة مع أنصار الرئيس محمود احمدي نجاد والمحافظين. حيث مرر أنصار موسوي رسائل عبر الانترنت دعوا فيها إلى تجنب التجمعات في طهران.

وفي نفس السياق، علق المرشح الإصلاحي الخاسر مهدي كروبي تظاهرات احتجاج كان من المزمع تنظيمها اليوم إلى يوم غد السبت.

وتأتي الخطبة غداة تظاهر عشرات الآلاف من مؤيدي موسوي لليوم السادس على التوالي. وعلى غرار اليومين السابقين، سار المتظاهرون بهدوء، وارتدى معظمهم ملابس سوداء وحملوا ورودا بيضاء إكراما لضحايا الاحتجاجات.

واستمرت المسيرة خمس ساعات تفرق بعدها الحشد بهدوء.

الاستماع لشكاوى المرشحين

وجاءت التظاهرة لإبقاء الضغط على النظام الإسلامي بشأن الخلاف على نتائج الاقتراع، بينما أعلن مجلس صيانة الدستور انه يعتزم التحقيق في شكاوى تتعلق بـ 646 مخالفة في الانتخابات تقدم بها موسوي والمرشحان الخاسران الآخران.

قال المتحدث باسم المجلس عباس علي كدخدائي إن المخالفات تتعلق خصوصا بعدم وجود بطاقات اقتراع وحدوث تأخير في مجريات تسليمها للناخبين، إضافة إلى "تشجيع على التصويت لمرشح واحد،" على حد قوله.

وأوضح كدخدائي أن المجلس يعتزم الاستماع يوم السبت المقبل إلى شكاوى المعترضين الثلاثة، موسوي ومهدي كروبي ومحسن رضائي، مضيفا انه سيتم اتخاذ قرار نهائي بشأن إعادة فرز الأصوات في موعد أقصاه يوم الأحد.

إحباط هجوم بالقنابل في طهران

ومن جهة أخرى، قال التلفزيون الإيراني يوم الخميس إن السلطات تمكنت من إحباط خطة كانت تهدف إلى شن هجمات بالقنابل في يوم الانتخابات الرئاسية.

وجاء في النبأ أن "المفجرين الذي يرتبطون بعلاقات وثيقة مع أجانب، سعوا إلى تخريب الانتخابات وإحداث اضطرابات،" من دون أن يحدد هوية المخططين المزعومين أو كشف الجهات الخارجية التي يرتبطون بها.

وأضافت القناة أن مخططي التفجيرات حددوا 20 موقعا في طهران من ضمنها مركز حسينية ارشاد شمال طهران التي تعد معلما دينيا وثقافيا يتوجه إليها العديد من سكان العاصمة.

XS
SM
MD
LG